الصالون الأدبي المغربي يكرم زهرة زيراوي

جلسة صالونية

الرباط ـ في إطار لقاءات الصالون الأدبي المعتادة، نظم لقاء "كاتب وكتاب" في 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 على شرف القاصة والروائية والتشكيلية زهراء الزيراوي، وفي جو حميمي تبادل فيه الحضور مع المبدعة لحظات تعبق بحب الكتابة، وحب الصفاء الروحي الذي يبعث إلى الصدق والشفافية.

لم تكن الجلسة ذات طابع أكاديمي صرف ولكنها جلسة صالونية فعلا، خاصة وأن ضيفتها رائدة كرست في الثقافة المغربية فضاء الصالون كلمَة تجمع المثقفين الخارجين عن رحم المؤسسات، فكان خير عرفان الاعتراف بمجهودات هذه السيدة ثقافيا وأدبيا.

افتتح الجلسة القاص سعيد جومال الذي قدم نبذة موجزة عن سيرة المبدعة، وذكر إصداراتها في القصة والرواية.

بعدها أخذ الكلمة القاص والباحث سعيد الريحاني ابتدأها بذكر أهمية التكريم ودوره النفسي والإنساني في علاقة المبدع بمحيطه الثقافي، ووقف عند موقف الكاتبة من الكتابة التي رأت أن عصرها هو من يكتبها، وأنها تكتب كي تحيا، وكي تجد معادلا للزمن، وأبرز أيضا تصورها للتجريب في الكتابة على أنه ليس تقليعة عن أنماط الكتابة السابقة ولكن التجريب لديها يتأسس على امتلاك خزان معرفي وثقافي يدفع بك إلى تجريب طرق جديدة في الكتابة، وانتهى إلى ذكر بعض منظورات المبدعة حول فعل الكتابة لخصها في ثلاث نقط: معارضتها استعمال اللغة العامية. معارضتها حصر الواقع في التجارب الجنسية لأن الحياة برمتها هي موضوع الكتابة والتخييل. رؤيتها بأن ظلال الأدب تمتد إلى ظلال الفن الشيء الذي يدفعها إلى رفض الوقوف عند باب واحد، فانفتحت على عوالم فنية مختلفة تجمع بين الأدب والتشكيل، مما دعا بسعيد الريحاني أن ينعتها "بالمبدعة الواحدة المتعددة".

في ورقة الشاعر أيوب المليجي استحضر عوالم زهرة الزيراوي المتعددة عبر انفتاحها على أجناس إبداعية متنوعة منها ما يعتمد على اللغة، ومنها ما يعتمد على الألوان، وأبرز وظيفة التشكيل عند ها بكونه تعبيرا عن النفس والبيئة، فإذا كانت اللغة لا تستطيع استحضار كل شيء فإن الألوان يمكنها ذلك. ويختم ورقته بالحديث عن دور المبدعة في العمل الجمعوي بفتح بيتها للأنشطة الثقافية في وقت كانت أبواب كثيرة موصدة في وجه العديد من المثقفين.

تحمل شهادة الفنانة التشكيلية ربيعة الشاهد صدقا إنسانيا، يقدم زهرة زيراوي في جانبها الروحي والإنساني، فتراها روحا معطاء وبسخاء، دون انتظار مقابل، وهي مازالت معطاء رغم الوعكة الصحية، كما اعتبرتها مدرسة تعلمت منها مقومات بناء الذات الإنسانية فكريا، وثقافيا، وجمعويا، وأخلاقيا. وتؤكد في آخر شهادتها بأمرين: إن صدق وإخلاص زهرة الزيراوي للثقافة والإبداع المغربيين ربح كل المثقفين. وتعيش زهرة الزيراوي محنة الاعتراف، إذ تحتاج منا أكثر من تكريم، وأكثر من احتفاء، فأطال الله عمرها، ومنحها الصحة والعافية.

بعدها تأخذ الكلمة المبدعة المحتفى بها، فتشكر الصالون الأدبي على الالتفاتة التي تعيد الاعتبار للمبدع داخل وطنه، وأدلت ببعض تصوراتها منها أنها لا تؤمن بالتخصص في الإبداع حتى نقول هذا قاص أو هذا شاعر أو هذا ناقد، إنها تؤمن بـ "المبدع" وكفى، ثم تؤكد الفكرة التي طرحها سعيد الريحاني في كونها ضد فكرة الباب الواحد لأن العقل البشري لا حدود له.

ثم فتح لقاء بين الكاتبة والحضور، تهاطلت فيه الأسئلة بعضها انصب على طبيعة عناوين مجاميعها القصصية، وسبب حضور الزمن فيها، وبعضها الآخر تساءل عن حضور الصوغ الذاتي في كتابتها الروائية في عملها الفرودس المفقود، وآخر حول موضوعة الرجل والمرأة في كتابات الزيراوي، وآخر عن موضوعة الهجرة.

انتهى اللقاء بقراءة لقصيدة مهداة من الشاعر السعودي عبدالله علي الأقزم قرأها نيابة عنه الشاعر عبدالإله شام، وتحمل عنوانا "في ظلال الصيف".