خليجي 20: الكويت تضيف لقبا عاشرا

المباراة لم ترق الى المستوى المطلوب

عدن - اكد منتخب الكويت تخصصه في دورات كأس الخليج لكرة القدم باحرازه اللقب للمرة العاشرة في تاريخه بفوزه على نظيره السعودي 1-صفر بعد التمديد اليوم الاحد في المباراة النهائية للنسخة العشرين على ملعب 22 مايو في عدن.

وسجل وليد علي هدف الفوز في الدقيقة 94.

وابتعدت الكويت بالرقم القياسي لعدد الالقاب، في حين بقيت السعودية على القابها الثلاثة اعوام 1994 و2002 و2003.

التقى المنتخبان 19 مرة حتى الان في دورات الخليج، يتفوق الكويتي بثمانية انتصارات مقابل 4 للسعودي، في حين كان التعادل سيد الموقف في سبع مباريات،

ولم تشارك السعودية في الدورة العاشرة في الكويت عام 1990، ولم يلتق المنتخبان في الدورة الثامنة عشرة في الامارات عام 2007.

يذكر ان المنتخب السعودي شارك في الدورة بغياب عدد من ابرز لاعبيه فضل المدرب ادخار جهودهم لكأس اسيا في الدوحة الشهر المقبل وهم وليد عبدالله واسامة هوساوي ومناف ابو شقير وحمد المنتشري وعبده واحمد عطيف ونايف هزازي وناصر الشمراني وسعود كريري، فضلا عن ياسر القحطاني المصاب.

وسبق ان سقط المنتخب السعودي في نهائي "خليجي 19" في عمان بخسارته امام منتخب البلد المضيف.

السعودية كانت تغلبت على اليمن 4-صفر وتعادلت مع الكويت صفر-صفر وقطر 1-1 في الدور الاول، ثم فازت على الامارات 1-صفر في نصف النهائي.

اما الكويت ففازت على قطر 1-صفر وتعادلت مع السعودية صفر-صفر وفازت على اليمن 3-صفر قبل ان تتغلب على العراق في نصف النهائي 5-4 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي 2-2.

لم ترق المباراة الى المستوى المطلوب من الطرفين اللذين افتقدا الهجمات الخطيرة والالعاب الجماعية المنظمة باستثناء بعض المحاولات، فكان المنتخب السعودي الافضل في البداية بتمريرات قصيرة متقنة لكن من دون خطورة، مقابل خطورة للمنتخب الكويتي الذي سنحت له ثلاث فرص محققة في الشوط الاول.

انحصر اللعب في منطقة الوسط معظم فترات الشوط الثاني الذي شهد افضلية للسعوديين ايضا في السيطرة على المجريات من دون ان يتمكنوا من تهديد مرمى الحارس نواف الخالدي بشكل مقنع.

وخطف "الازرق" هدف الفوز في الشوط الاضافي الاول ونجح في الحفاظ على تقدمه حتى صافرة الحكم النهائية.

كان المنتخب السعودي الاكثر استحواذا على الكرة في ربع الساعة الاول وسعى بهدوء للتقدم الى المنطقة الكويتية عبر مايسترو خط الوسط محمد الشلهوب لكن الدفاع الكويتي احسن قطع الكرات وابعاد الخطر عن مرمى الحارس نواف الخالدي.

اعتمد المنتخب الكويتي في المقابل على الانطلاقات المرتدة خصوصا عبر الاطراف من دون خطورة تذكر على مرمى الحارس عساف القرني.

وانقذ الخالدي مرمى "الازرق" من هدف في الدقيقة الخامسة عشرة حين انطلق مشعل السعيد من الجهة اليسرى ومرر كرة متقنة الى مهند العسيري على بعد امتار قليلة عن المرمى فحاول هز الشباك لمن الخالدي ارتمى وانقذ الموقف ببراعة في اللحظة المناسبة.

خضع الجناح الايمن لمنتخب الكويت فهد العنزي الى رقابة لصيقة من المدافعين السعوديين فغابت خطورته تماما باستثناء محاولة واحدة افلت فيها من مراقبيه وارسل تمريرة عرضية خطيرة.

شكل "الازرق" خطورة كبيرة على مرمى "الاخضر"، فاناب القائم مرتين عن الحارس القرني وتكلفت العارضة بابعاد الكرة في المرة الثالثة.

افلت المرمى السعودي اولا من هدفين، الاول في الدقيقة 22 حين ارتقى المهاجم يوسف ناصر لمتابعة كرة برأسه ارتطمت بالقائم الايسر، والثاني حين ارسل وليد علي كرة رائعة من الجهة اليسرى ارتدت من القائم ذاته في الدقيقة 33.

خدع فهد العنزي المدافعين وارسل تمريرة من الجهة اليمنى بيسراه الى يوسف ناصر لكن اسامة المولد ابعدها في اللحظة المناسبة محولا الكرة الى ركنية من الجهة ذاتها تابع على اثرها مساعد ندا الكرة برأسه وتهيأت امام يوسف ناصر مجددا فحاول وضعها في الشباك لكنها ارتطمت بالعارضة (38).

وانتهى الشوط الاول بفرصة كويتية عندما تابع مساعد ندا كرة من ركلة ركنية على يمين المرمى في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع.

بدأ الشوط الثاني بسجال بين المنتخبين وسط تنافس قوي للسيطرة على منطقة العمليات في غياب الفرص الخطرة على المرميين.

ففي حين تراجع اداء قائد المنتخب السعودي محمد الشلهوب ما اثر على الاداء الهجومي لزملائه، بقي فهد العنزي اسير الرقابة من اكثر من لاعب خصوصا من مشعل السعيد، فحاول وليد علي القيام بالمهمة عبر الجناح الايسر لكنه افتقد السرعة اللازمة والمهارة المطلوبة.

ظهر الشلهوب فجاة في الدقيقة 60 حين انبرى لركلة حرة على بعد نحو 25 مترا فارسل كرة رائعة بيسراه ابعدها الخالدي بشكل اروع الى ركنية من الجهة اليسرى.

استمرت الافضلية السعودية بكرة من رأس مهند العسيري بين يدي الخالدي (64).

دفع مدرب السعودية البرتغالي جوزيه بيسيرو بسلطان النمري بدلا من احمد عباس غير الموفق، رد عليه مدرب الكويت الصربي غوران توفيدزيتش باشراك حمد العنزي مكان يوسف ناصر.

وكاد سلطان النمري يخدع الخالدي حين ارسل كرة قوية مرت على يمين المرمى مباشرة (68).

غابت الفرص الخطرة عن المرميين رغم السيطرة السعودية على الكرة لكن بعيدا عن المرمى فلم تشهد الدقائق المتبقية فرص خطرة بل غلب عليها الشد العصبي بين اللاعبين والخشونة ايضا.

حملت الدقيقة الرابعة من الشوط الاضافي الاول هدفا كويتيا رائعا حين خطف وليد علي كرة مرتدة من الدفاع السعودي فاخترق المنطقة واطلقها قوية بيسراه في الزاوية اليسرى لمرمى عساف القرني.

وطرد الحكم العماني عبدالله الحراصي المهاجم السعودي مهند عسيري في الدقيقة 113 لنيله انذارين اذ اعتبر انه حاول التمثيل عليه بوقوعه ارضا في المنطقة الكويتية ومطالبته بركلة جزاء.

- مثل السعودية: عساف القرني - مشعل السعيد وكامل الموسى واسامة المولد وراشد الرهيب وعبداللطيف الغنام وابراهيم غالب ومحمد الشلهوب واحمد عباس (سلطان النمري) وعبد العزيز الدوسري (تيسير الجاسم) ومهند عسيري.

المدرب: البرتغالي جوزيه بيسيرو

- مثل الكويت : نواف الخالدي- مساعد ندا وفهد عوض وحسين فاضل وعامر معتوق وطلال العامر (فهد ابراهيم) وجراح العتيقي وليد علي وفهد العنزي (صالح الشيخ) وبدر المطوع ويوسف ناصر (حمد العنزي).

المدرب: الصربي غوران توفيدزيتش