حريق هائل خارج عن السيطرة في لبنان

أشجار عمرها اكثر من مئة سنة

بيروت - يهدد حريق هائل اندلع منذ اسبوع في بلدة فتري في منطقة جبيل شمال بيروت بالوصول الى المنازل بعد ان قضى على حوالي 150 الف متر مربع من المساحات الحرجية، حسبما قال الاحد رئيس بلدية فتري عماد ضو.

وقال ضو في اتصال هاتفي "قضي على ثمانين في المئة من الاحراج في البلدة. البلدة كلها تحترق، من النهر والوادي حتى الجبل، ولا يوجد عدد كاف من عناصر فرق الاطفاء للاحاطة بالنار".

وتقع فتري على بعد 45 كلم من بيروت وتبلغ مساحتها حوالي 94 كلم مربع تمتد من مجرى نهر ابراهيم في واد اثري (اقل من 500 متر) صعودا حتى ارتفاع اكثر من 800 متر، معظمها احراج وغابات واراض زراعية. ويبلغ عدد سكانها حوالي 2250 نسمة.

وقال عماد ضو ان سيارات الاطفاء تقف قرب المنازل التي تهدد النيران بالوصول اليها، مشيرا الى ان الاجهزة التي تشارك في عملية الاطفاء "عاجزة عن السيطرة عن الحريق".

واندلع الحريق قبل اسبوع، وكان ينحسر كلما تدخلت فرق الاطفاء ليعود ويندلع من جديد. وشاركت طوافات تابعة للجيش اللبناني وطائرة خاصة بعمليات الاطفاء تابعة للدفاع المدني في عمليات الاطفاء من دون نتيجة.

واوضح رئيس بلدية فتري ان عمليات الاطفاء صعبة "بسبب عدم وجود طرق تقود الى المساحات المشتعلة ووعورة المسالك، وخصوصا بسبب نقص الامكانات والعناصر".

واكد ان كل الاجهزة تبذل كل ما في وسعها "وليست مقصرة لكن الامكانات متواضعة"، مشيرا الى ان "الحريق قد يصل قريبا الى القرى المجاورة بسبب الهواء".

واوضح ان "المساحات المحترقة فيها اشجار عمرها مئة عام واكثر، اشجار صنوبر وسنديان وزيتون واشجار مختلفة".

ودب الهلع بين السكان الذين يحاولون حماية بيوتهم من امتداد النار بوسائل بدائية. ودفعت النداءات المتكررة التي توجه عبر وسائل الاعلام رئيس الجمهورية ميشال سليمان الى التوجه الى البلدة التي غطتها سحب الدخان الكثيف.