زيارة وفد للامم المتحدة تضرم شرارة العنف في دارفور


مواجهات

زالنجي (السودان) - دارت مواجهات عنيفة الاربعاء في احدى جامعات دارفور بين قوات الامن وبين طلبة يرفضون زيارة وفد من الامم المتحدة ومن قطر الى هذا الاقليم، كما قال شهود.

وذكرت مصادر عدة ان اعمال العنف هذه التي وقعت بعيد الظهر، اسفرت عن سقوط قتيل على الارجح.

وكان جبريل باسولي وسيط الامم المتحدة والاتحاد الافريقي لدارفور في احدى قاعات جامعة زالنجي في دارفور الغربية عندما طوق طلبة القاعة مرددين هتافات معادية لباسولي ومؤيدة للمحكمة الجنائية الدولية، كما افاد مصور.

وطالب الطلبة بأن يتحدث باسولي معهم، فلبى طلبهم، لكن اشتباكات وقعت بين الطلبة في هذه الاثناء، كما اضاف المصور.

وغادر وفد الامم المتحدة ووفد قطر برئاسة وزير الدولة للشؤون الخارجية احمد بن عبدالله المحمود، الجامعة، فيما كانوا يتعرضون للرشق بالحجارة. وتدخلت قوات الامن واطلقت النار في الهواء لتفريق المتظاهرين، كما قال المصور. لكن الوضع تدهور لاحقا.

وذكر مصدران محليان ان طالبا يدعى محمد عبدالله قتل خلال الاشتباكات.

وقال مسؤول في الامم المتحدة طالبا عدم ذكر اسمه "ربما سقط قتيل، لكننا لم نحصل على تأكيد".

وتعتبر مدينة زالنجي معقلا لجيش تحرير السودان بزعامة عبدالواحد نور، وهو احدى الحركتين الكبيرتين المتمردتين في منطقة دارفور غرب السودان التي تشهد منذ سبع سنوات حربا اهلية اسفرت عن 300 الف قتيل كما تقول الامم المتحدة و10 الاف قتيل كما تقول الخرطوم، وتهجير 2,7 مليون شخص.

ويرفض جيش تحرير السودان عملية السلام التى تجرى برعاية قطرية ويقودها باسولي. وسيعود الوفد الموجود منذ الاحد في دارفور، الى الخرطوم الخميس.