باريس تقبض على مسؤول ليبي سابق بطلب من طرابلس

المسماري اوقف في منزل يقيم فيه مؤقتا

باريس - تم توقيف مسؤول تشريفات العقيد القذافي السابق نوري المسماري الأحد الماضي في فرنسا بناء على طلب من السلطات الليبية التي تتهمه باختلاس اموال كما افادت مصادر قضائية الاربعاء.

وبعد عرضه على النيابة العامة في فيرساي (قرب باريس) الاثنين اودع نوري المسماري الحبس بانتظار بحث طلب التسليم المقدم من ليبيا كما اعلن مصدر في النيابة.

واوضح مصدر قضائي ان موعد دراسة هذا الطلب امام غرفة التحقيق لم يحدد بعد، مضيفا ان القضاء الفرنسي ينتظر ان تقدم اليه ليبيا خلال 30 يوما عددا من الادلة على التهم الموجهة الى هذا الرجل باختلاس اموال.

واوضح المصدر ان المسماري اوقف الاحد "في منزل يقيم فيه مؤقتا" في ضاحية ليزو دي سين الباريسية.

واستنادا الى مصدر قريب من الملف، فان المسماري الذي كان حاضرا في كل المناسبات التي ظهر فيها الزعيم الليبي سواء العامة او الخاصة، هرب الى فرنسا لطلب اللجوء السياسي بعد ان صدر امر باعتقاله في طرابلس.