الألمان اكثر الاوروبيين خوفا من الاسلام

فهم متحجر وغير متسامح في المانيا للديانات

برلين - افادت دراسة نشرتها اسبوعية دي زيت الالمانية مقتطفات منها الاربعاء ان 40% من الالمان يعتبرون انفسهم مهددين بالاسلام، وهي نسبة تفوق ما هي عليه في فرنسا وهولندا والدنمارك والبرتغال.

وقال المسؤول عن هذه الدراسة الجامعية عالم الاجتماع ديتليف بولاك "هناك فهم متحجر وغير متسامح في المانيا للديانات الاجنبية اكثر من الموجود في فرنسا وهولندا والدنمارك".

واضاف بولاك في حديث مع هذه الاسبوعية الصادرة الخميس ان هناك غالبية من الالمان لا يرون اي جانب ايجابي في الاسلام.

وحسب الدراسة التي شملت الف شخص في كل من المانيا وفرنسا والدنمارك وهولندا والبرتغال فان 28.4 % فقط من الالمان الغربيين و19.5% من الالمان الشرقيين يعتبرون ان من حق المسلمين بناء المساجد والمآذن في المانيا.

وردا على السؤال نفسه كانت النتائج 55.4% في الدنمارك و65.6% في فرنسا و67.1% في هولندا و73.5% في البرتغال.

وكان السويسريون وافقوا عام 2009 باكثرية بلغت 57.5% على تعديل في الدستور يمنع بناء مآذن جديدة ما ادى الى ردة فعل مستهجنة في العالم.

وحسب الدراسة نفسها فان 72.6% من الالمان الغربيين و70.5% من الالمان الشرقيين يربطون بين الاسلام والتطرف، مقابل 69.2% في الدنمارك و40.9% في فرنسا و73.7% في هولندا و54.3% في البرتغال.

ويقول بولاك "النظرة الى الاسلام نظرة شديدة الانتقاد في جميع الدول الاوروبية" مضيفا "الا ان الدول الاخرى يمكن ان ترى في الاسلام جوانب اكثر ايجابية".

وكانت المانيا شهدت خلال الاشهر القليلة الماضية جدلا حادا حول اندماج الاجانب خصوصا المسلمين منهم.

واثار الرئيس الالماني كريستيان فولف جدلا حادا عندما اعلن ان الاسلام بات جزءا من المانيا.