موغابي : لماذا لا يتهم بوش وبلير بدلا من الرئيس السوداني؟



من المذنب ومن المتهم؟

طرابلس - تساءل رئيس زيمبابوي روبرت موغابي الثلاثاء لماذا لا توجه المحكمة الجنائية الدولية تهمة ارتكاب جرائم حرب الى رئيس الوزراء البريطاني الاسبق توني بلير والرئيس الامريكي السابق جورج بوش بدلا من ملاحقة الرئيس السوداني.

وقال موغابي الذي كان يتحدث في قمة مشتركة للاتحاد الاوروبي وافريقيا ان المحكمة الجنائية الدولية تطبق معايير مزدوجة من خلال اتهام الرئيس السوداني عمر حسن البشير بارتكاب جرائم حرب وابادة جماعية.

وقالت حكومة السودان انها قاطعت القمة الاوروبية الافريقية احتجاجا على ضغوط مارسها الاتحاد الاوروبي حتى لا يحضر البشير.

وقال موغابي في كلمة أمام القمة في العاصمة الليبية "لماذا لا تفعل هذه المحكمة الشيء نفسه مع توني بلير وجورج بوش وكلاهما احتلا العراق وقتلا مئات الاف من العراقيين؟".

ووصف بوش خلال رئاسته حكم موغابي "بالطغيان" واتهمه بلير بانتهاك حقوق الانسان وتدمير ما كان واحدا من أكثر اقتصاديات افريقيا رخاء.

وينفي موغابي الذي يتولى السلطة منذ الاستقلال عام 1980 تلك الاتهامات ويقول ان الغرب وخصوصا بريطانيا المستعمر السابق لزيمبابوي يحاول تخريب بلاده.

وقال موغابي في كلمته "البشير ليس معنا الان. لماذا؟ لان بعض الدول الاوروبية قالت انه اذا جاء فلن تحضر القمة".

وأضاف "وهي مخطئة لانها ما كان يجب ان تتخذ هذا القرار قبل ان نعرف ما اذا كان مذنبا أم بريئا... ولا يمكن إلا لمحكمة في بلده أن تقرر إن كان مذنبا أم لا".