'بنادول' اخواني في الانتخابات المصرية

القاهرة ـ من محمد الحمامصي
'شفاء' لما في الصدور

منذ عدة شهور شهدت إحدى مكتبات الأرصفة التي تحتل الكثير من الشوارع الرئيسية في القاهرة، علبة كرتون تشبه علبة دواء مكتوب عليها بإنجليزية واضحة كلمة "بنادول" وتحتها "علاج الذنوب" للتفرقة بين البنادول المشهور استخدامه في مصر بعلاج الصداع.

العلبة كان ثمنها جنيهاً مصرياً لا غير، وتحتوي داخلها وصفات دينية تشكل بديلاً للعلاج الكيميائي، وفكرتها تقوم على التداوي بالاستغفار، وحيث تقدم حلاً لكل من يعاني داء الذنوب وكل من أغرقته المعاصي والهموم وكل من أجهدته المصائب والنكبات، وكل من أتعبه المرض وكل من ضاقت عليه الأرض بما رحبت.

تضم أوراق العلبة مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة والآيات القرآنية وصيغ الاستغفار الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأوراد قرآنية، والصلاحية حتى نهاية العمر.

لا "فياغرا" اخوانية بعد؟
ما ذكرنا بعلبة "علاج الذنوب" هو لجوء أحد مرشحي جماعة الإخوان المسلمين في مصر في الانتخابات البرلمانية التي تبدأ الأحد، بالدعاية لنفسه من خلال نفس الفكرة ونفس تصميم العلبة ـ علبة العلاج ـ ويقوم بتوزيعها لكن مجاناً بطبيعة الحال على المحال والمنازل.

العلبة تحمل شعار الجماعة "الإسلام هو الحل"، وتحاكي الكلمات المكتوبة عليها ما يكتب على علب الدواء، مثل الإسلام "علاج" جميع أمراض الحياة، و"شفاء" لما في الصدور، أما تاريخ الصلاحية فهو صالح ـ أي الإسلام ـ لكل زمان ومكان.

كما تحمل العلبة عبارة انظر النشرة الداخلية، والتي صممت هي الأخرى لتحاكي النشرات الطبية، ولكن للتحدث عن الإسلام، مثل طريقة الاستعمال، موانع الاستعمال، الخواص، المحتوى..، فيما تذيل النشرة عبارة "إسلامك يناديك..قم بواجبك..انتخب من يعمل للإصلاح".

في الإطار الفكري نفسه ولكن هذه المرة على الإنترنت قامت جماعة الإخوان المسلمين أخيراً بتدشين عدد من المواقع مثل الإخوان تيوب، وإخوان ويكي، وإخوان سيرش، وأخيراً استنسخت جماعة الإخوان المسلمين موقعاً باسم إخوان فيس بوك يديره شبابها، يعرف نفسه بأنه "كيان موازٍ وليس بديلاً لموقع الفيس بوك الشهير تراعى فيه الآداب العامة واحترام الإسلام بعد تجاوزات الفيس بك الأصلي".

وقدمت برومو يبث على موقع "ديونجي" لبعض الفقراء العاملين "صانع كراسي"، "فلاح"، "خياط" "صاحب دكانة"، "أطفال في حقل"، "أطفال على أرجوحة"، مصحوب بما يشبه قصيدة شعر بالعامية المصرية تقول "بشوه كل مصري بيشقى ويتعب..يفكر في بكره..حنفضل لامتى في نفس المكان..وامتى حنمحي الفساد اللي طايح..ويرجع لمصر مكنها اللي كان..تعالوا نغير بايدنا وايديكم ونعبر بفكرة حدود الزمان..الإخوان المسلمون نحمل الخير لكل الناس".