بيروت فحسب: الارتقاء بالفيلم اللبناني القصير

احتفاء بالأفلام غير التجارية

بيروت - يفتتح رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي لدى لبنان السفير باتريك لوران مساء الخميس مهرجان السينما الاوروبية السابع عشر الذي تنظمه بعثة الاتحاد الاوروبي في سينما متروبوليس في بيروت بفيلم "لوفت" للمخرج البلجيكي اريك فان لوي, على ان يختتم في 5 كانون الاول ديسمبر بفيلم "مرجلة" (بولز) للمخرج السويدي اللبناني جوزف فارس

ويشارك 32 فيلما روائيا في المهرجان الذي بات موعدا سنويا مع الافلام غير التجارية, إضافة الى أفلام تحريك, و21 فيلما لطلاب من سبع جامعات لبنانية, وتنظم في اطاره ورشة عمل محورها الفيلم القصير, وعنوانها "بيروت فحسب".

وقالت مسؤولة الاعلام والشؤون الثقافية في بعثة الاتحاد الاوروبي في بيروت بشرى شاهين إن الأفلام الـ32 المشاركة هي من 19 بلدا من الاتحاد الاوروبي.

واضافت "تقترح علينا الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي ما بين فيلم واحد وثلاثة افلام, وهذه هي المرة الرابعة التي تشارك فيها سويسرا بفيلم روائي طويل رغم أنها لا تنتمي الى الاتحاد الاوروبي".

ومن بين الاشرطة المهمة التي سيتسنى للجمهور اللبناني اكتشافها في المهرجان فيلم "الطريق الايرلندي" (راوت ايريش) للمخرج البريطاني كين لوتش, و"الشريط الأبيض" (روبان بلان) للمخرج النمسوي مايكل هانيكي, الفائز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان 2009, و"رجال وآلهة" للمخرج الفرنسي كزافييه بوفوا, و"مزهرية" (بوتيش) جديد المخرج الفرنسي فرنسوا اوزون, وسواها من الافلام الدنماركية والبلغارية والتشيكية والايطالية.

الى جانب الاعمال الروائية الطويلة, وللسنة العاشرة, تحرص البعثة على تنظيم مسابقة افلام الطلاب, وتلفت شاهين الى ان هذه الافلام ستتنافس على جائزئين, الاولى لافضل فيلم قصير والثانية هي جائزة لجنة التحكيم الخاصة.

وقالت "استعضنا منذ العام الماضي عن الجائزة المالية باتاحة الفرصة للمخرجين الفائزين في هذه الدورة لحضور مهرجاني كليرمون فيران الفرنسي وأوبرهاوزن الألماني المتخصصين في الأفلام القصيرة".

تضم لجنة التحكيم المولجة تقويم افلام هذه المسابقة مسؤولين ثقافيين لدى السفارات الاعضاء في الاتحاد الاوروبي ونقادا سينمائيين لبنانيين.

وينظم مهرجان السينما الاوروبية هذه السنة, بالتعاون مع جمعية "متروبوليس", ورشة عمل عن الفيلم القصير عنوانها "بيروت تو كور" او بيروت فحسب", بادارة المخرجين اللبنانيين ايلي خليفة واميل سليلاتي, بهدف مساعدة المخرجين اللبنانيين الشباب على تطوير عملهم وبلورة افكارهم, والتعرف على الوسائل الممكنة لترويج الافلام القصيرة بعد انجازها.

وقالت مديرة جمعية "متروبوليس" هانية مروة "هدفنا دعم الفيلم القصير اللبناني. وصلنا الى اليوم نحو 15 سيناريو سيتم اختيار ستة من بينها. واصحاب هذه السيناريوات المختارة سيستمعون الى نصائح وارشادات من المخرجين سليلاتي وخليفة المعروفين بافلامهما القصيرة, وسيتم عرض السيناريوات المختارة على لجنة تحكيم دولية تضم رئيسة دائرة التوزيع في الوكالة الفرنسية للأفلام القصيرة إميلي شاتوليه والموزع والخبير في التوزيع على الانترنت الالماني غيرد بلانكيه, ومنتج الافلام القصيرة بيار صراف ورجا زغيب من شركة في تي آر للانتاج" .

واضافت مروة "سيشارك صاحب السيناريو الفائز في مهرجان كليرمون فران للافلام القصيرة, الذي يعتبر سوقا مهمة, مما يتيح للفائز فرصة ايجاد منتج او جهة تساعده في تصوير فيلمه وتسويقه, وكذلك ستساهم شركة في تي ار بانتاج الفيلم الرابح".

وينتهي مهرجان السينما الاوروبية في الخامس من كانون الاول ديسمبر ليبدأ نشاط سينمائي اخر لجمعية "متروبوليس" في التاسع من كانون الاول ديسمبر ضمن اجواء السينما الاوروبية ايضا, اذ سيتم عرض مجموعة نادرة من الافلام الكلاسيكية الروسية والالمانية التي يعود تاريخ انتاجها الى بداية القرن الماضي وتعرض للمرة الاولى في لبنان, وقالت عنها مروة "انها افلام في غالبيتها صامتة تظهر تاثير السينما الروسية على السينما الالمانية والعكس".