السلطان قابوس يحتفي بضيفته الملكة اليزابيث


استقبال حافل

مسقط - وصلت الملكة إليزابيث الثانية إلى سلطنة عمان قادمة من ابوظبي في المحطة الثانية لزيارتها لمنطقة الخليج والتي تستغرق 5 أيام.

وكان السلطان قابوس بن سعيد في استقبال الملكة في العاصمة مسقط، ويصحب الملكة في زيارتها زوجها الأمير فيليب دوق إدنبرة.

وهذه الجولة جزء من تحركات الحكومة البريطانية لإعادة تنشيط علاقات بلادها مع دول الخليج العربية.

وقام السلطان قابوس بن سعيد والملكة اليزابيث الثانية بزيارة الى المعرض الذي أُقيم بضيافة قصر العلم تحت عنوان "فن مشاهدة الطبيعة" تحف فنية من معرض الفن البريطاني "تات" والذي نظمه الجانب البريطاني مشاركة منه في احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الأربعين.

وتجول سلطان عمان وملكة بريطانيا يرافقهما كبار المسؤولين من الجانبين في المعرض والذي يضم مجموعة من اللوحات الفنية التراثية العريقة تعود إلى الفترة من القرن الثامن عشر وحتى القرن العشرين لعدد من أشهر الفنانين البريطانيين امثال توماس جراينسبورج وجورج ستب وجراينسبرا وجورج ستبس وجون كونستابل وجي إم دبليو ترنر وجون إيفريتي ملياس وجون سنجر سارجنت

وأبدى سلطان عمان إعجابه بالمستوى الراقي للوحات الفنية المعروضة والتي تركز في مجملها على عدد من المناظر الطبيعية الرائعة وعالم الطبيعة في بريطانيا والشرق الاوسط.

وكان قد أجريت للملكة إليزابيث الثانية عصر الجمعة مراسم الاستقبال الرسمية بمناسبة زيارتها الى سلطنة عمان.

وكان السلطان قابوس بن سعيد على رأس المستقبلين والمرحبين بهما، عقب ذلك استقل ضيوف عمان السيارة الرئيسية التي أقلتهما إلى ساحة ضيافة قصر العلم وسط كوكبة من الفرسان بدءاً من بوابة مسقط وحتى بوابة قصر العلم مروراً بالفرق الموسيقية العسكرية وموسيقى الخيالة السلطانية التي اصطفت على جانبي الطريق بين مبنى الاستقبال ومتحف بوابة مسقط.

وعند وصول السيارة المقلة للعاهلين إلى ساحة ضيافة قصر العلم اصطحب السلطان قابوس الملكة إليزابيث الثانية إلى منصة الشرف حيث عزف السلام الوطني للمملكة المتحدة وأطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحية للملكة.

بعدها توجه سلطان عمان وضيفته الملكة إليزابيث الثانية ودوق أدنبره إلى المجلس لتناول القهوة وتبادل الحديث حول العلاقات التاريخية التي تربط البلدين الصديقين وأوجه التعاون الوثيق القائم بين الجانبين في كافة المجالات بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين العماني والبريطاني الصديقين.

وكان الموكب المقل للملكة إليزابيث الثانية والدوق فيليب، حظي قبيل وصوله بوابة متحف مسقط باستقبال شعبي من قبل المواطنين الذين اصطفوا على جانبي الطريق إبتداءً من مجسم المجمر بحديقة ريام حتى مبنى الاستقبال، لتحية الملكة بمشاركة عدد من أفراد الجالية البريطانية والمقيمين بالسلطنة وذلك لدى مرور الموكب المقل لهما مرحبين بهما ومعبرين عن سرورهم بزيارتهما ملوحين بأعلام السلطنة والمملكة المتحدة ومؤدين الأهازيج الشعبية وإيقاعات الفنون العمانية المختلفة وهم مرتدين الأزياء العمانية التي تزخر بها محافظات ومناطق السلطنة.

ويرافق ملكة بريطانيا ودوق أدنبره خلال زيارتهما وليام هيغ وزير الخارجية والسفير نويل جوكيان سفير المملكة المتحدة المعتمد لدى سلطنة عمان وعدد من كبار المسؤولين البريطانيين.