تزايد غازات الاحتباس الحراري يؤرق سكان الأرض

الاحتباس الحراري يهدد الحياة على الأرض

جنيف - قالت المنظمة العالمية للارصاد الجوية الاربعاء ان تركيز الغازات الرئيسية المسببة للاحتباس الحراري بلغ أعلى مستوى منذ ما قبل الثورة الصناعية.

وقالت الوكالة في أحدث نشراتها عن غازات الاحتباس الحراري ان مستوى تركيز الغازات استمر في التزايد في 2009 رغم التباطؤ الاقتصادي.

ويؤدي الارتفاع في نسبة غازات الاحتباس الحراري الى زيادة الاشعاع في الغلاف الجوي مما يتسبب في ارتفاع درجة الحرارة على سطح الارض وتغير المناخ.

وقال جيرمياه لنجواسا نائب الامين العام للمنظمة العالمية للارصاد الجوية "وصلت الغازات الرئيسية العالقة ومنها ثاني اكسيد الكربون والميثان واكسيد النيتروز الى اعلى مستوياتها المسجلة منذ بداية الثورة الصناعية وذلك رغم التباطؤ الاقتصادي في الاونة الاخيرة".

وسوف يتم بحث النتائج في اجتماع للامم المتحدة يعقد في كانكون بالمكسيك خلال الفترة من 29 نوفمبر تشرين الثاني الى 10 ديسمبر كانون الاول حول تغير المناخ.

وقالت المنظمة العالمية للارصاد الجوية ان القوة الاشعاعية لجميع الغازات العالقة -وهي النسبة بين الاشعاع الداخل الى الغلاف الجوي والاشعاع الخارج منه- ارتفعت بنسبة 1.0 بالمئة في عام 2009 وزادت بنسبة 27.5 بالمئة بين عامي 1990 و2009.

وكانت معدلات الزيادة في ثاني اكسيد الكربون واكسيد النيتروز اقل في 2008 ولكن كان لها تأثير هامشي على التركيزات طويلة الامد.

وثاني اكسيد الكربون اهم غاز مسبب للاحتباس الحراري يسببه النشاط البشري اذ يسهم بنسبة 63.5 بالمئة من القوة الاشعاعية الاجمالية. وقالت المنظمة العالمية للارصاد الجوية ان تركيزه ارتفع بنسبة 38 بالمئة منذ 1750 بسبب الانبعاثات الناجمة عن احراق الوقود الحفري بشكل اساسي وتغيير طبيعة استخدام الاراضي.

وقالت ان الانبعاثات الطبيعية للميثان التي ترجع على سبيل المثال لذوبان جليد القطب الشمالي أو هطول الامطار على الاراضي الرطبة -وهما بسبب الاحتباس الحراري- اصبحت اكثر اهمية.

وقد يؤدي ذلك الى حلقة مغلقة يؤدي فيها الاحتباس الحراري الى انبعاث كميات كبيرة من الميثان في الغلاف الجوي الامر الذي يسهم بدوره في زيادة الاحتباس الحراري الذي يهدد الحياة على سطح الأرض.