الفكر الخاطىء يزيد من كآبة وقلق الإنسان

فلسفة قديمة تبعث القيم الروحية في الإنسان

أبوظبي ـ قدم سوامي بارثاساراثي المعروف بـ "سواميجي" اليوم للطلبة والمدرسين بكلية أبوظبي التقنية للطلاب محاضرة حول أهمية خلق التوازن بين العمل والحياة اكد فيها أن تحسين مستوى الذكاء أثناء الدراسة الجامعية أمر هام غير أن الكثير من الطلبة لا يتعلمون كيفية استخدام الفكر.

وأكد سوامي أن النجاح في العمل والحياة يتحقق من خلال التركيز والثبات والتعاون عندما يتحكم الإنسان بأفكاره وعقله واتجاهاته وردود فعله على أحداث الحياة، مشيرا الى أن الحياة تزدهر بالعطاء والالتزام بالواجبات بينما تتدهور في حالة الاعتماد على الأخذ والحقوق.

ولفت الفيلسوف الهندي الذي يحمل مؤهلات علمية متعددة في الآداب والعلوم والقانون وأتم الدراسات العليا في القانون الدولي في جامعة لندن الى انه لا يمكن تعلم قدرات النجاح في الجامعة، لافتا الى ان عدم تطوير الفكر يؤدي إلى الكآبة والقلق والمشاكل في المجتمعات العالمية المعاصرة.

وقال ان على الفرد أن يتعلم ذلك بنفسه، مشيرا الى ضرورة ان يهتم الفرد بادارة أعماله وعلاقاته بنفسه كي يعرف نفسه وعلاقته مع الناس المحيطين به، مضيفا أن الفكر يساعد المرء على التمييز والتفكير بمنطق وحكمة واتخاذ القرارات السليمة.

وقد كرس سوامي نفسه وحياته لأكثر من نصف قرن لدراسة ونشر فلسفة "الفيدانتا" التي تعني نهاية المعرفة وهي فلسفة قديمة للحياة وأسلوب العيش وتضم القيم الروحية والخلقية إلى جانب المبادئ القانونية والتنظيمية، كما أسس أكاديمية الفيدانتا في العام 1988 قرب مومباي في الهند.

ويؤمن سوامي بتأثير علاقة الإنسان بالعالم وليس بتأثير العالم بحد ذاته، كما يقدس الحياة الأسرية وخلال خبرته العملية الواسعة وأبحاثه المكثفة أعد برنامج الإدارة الذاتية المؤسسية الذي حظي بالقبول والإقبال الشديد لدى المنتديات الإدارية المرموقة وكليات إدارة الأعمال وكبريات المؤسسات حول العالم.

ويقدم سوامي من خلال مؤلفاته لا سيما آخر كتاب له بعنوان "إدارة الأعمال والعلاقات" أفكاره ومنظوره العميق لقضايا حياتية عديدة مستعينا بمبادئ الفيدانتا، حيث يناقش مسألة خلق التوازن بين العمل والحياة مثل كيفية تخفيف حدة التوتر في الحياة اليومية وزيادة الإنتاجية في العمل والحفاظ على الانسجام والتناغم في العلاقات الإنسانية والعملية والتحكم بأسلوب العيش.

وقدم هذا الفيلسوف العديد من المحاضرات في كثير من المؤسسات المرموقة مثل كليات إدارة الأعمال في جامعات وارتن وكيلوج وهارفرد، وتحدث عن مواضيع هامة مثل إدارة التوتر من خلال الإدارة الذاتية.

وكتبت عنه مقالات في أبرز الصحف والمجلات العالمية مثل "تايم" و "نيو يوركر" و "بيزنيس ويك" وغيرها، كما ظهر في أهم البرامج التلفزيونية على محطة "سي ان بي سي" وغيرها.