نجاد: نطور علاقاتنا مع الجزائر لتصحيح النظام العالمي!

نصحح عدالة العالم

طهران - - اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الاثنين نيته تطوير العلاقات مع الجزائر بهدف "تصحيح النظام العالمي"، وذلك لمناسبة زيارة رئيس الوزراء الجزائري احمد اويحيى وفق ما نقل الموقع الالكتروني للرئيس الايراني.

وقال احمدي نجاد ان "الدول المستقلة التي تتبنى سياسات متجانسة وانسانية تستطيع اداء دور في التطورات الدولية وتصحيح المعادلات العالمية في اتجاه العدالة".

واضاف ان العلاقات بين ايران والجزائر يمكن ان "تؤثر" في الشؤون الدولية.

ووصل اويحيى الاحد الى طهران تلبية لدعوة النائب الاول للرئيس الايراني محمد رضا رحيمي بهدف ترؤس اعمال الدورة الاولى من اللجنة المشتركة الكبيرة الجزائرية الايرانية للتعاون.

ونقل الموقع الالكتروني للتلفزيون الرسمي الايراني ان المسؤولين وقعا 11 مذكرة تفاهم ترتبط خصوصا بالتعاون الاقتصادي.

وغادر اويحيى ايران مساء الاثنين بعدما التقى ايضا رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني.

ولم تشر وسائل الاعلام الايرانية الى اجراء اويحيى محادثات تتصل بالبرنامج النووي الايراني.

وكان الدبلوماسي البريطاني اليستير بارت دعا الجزائر بصفتها "صديقة" ايران وبريطانيا في آن واحد الى ان تشرح للجمهورية الاسلامية انها "في حاجة الى اصدقاء يوضحون لها انها في موقف حرج" بسبب برنامجها النووي.

وقال المسؤول في 12 تشرين الثاني/نوفمبر خلال زيارة للجزائر "اذا تمكنت الجزائر من خلال علاقاتها من اقناع ايران بقبول دعوة لمناقشة برنامجها النووي فستكون مساعدة كبيرة".

وصرحت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاترين اشتون الاثنين ان المفاوضات بين طهران والقوى الكبرى حول البرنامج النووي الايراني ستستأنف مطلع كانون الاول/ديسمبر في جنيف على الارجح.

وتابع المراقبون بعين الريبة زيارة رئيس الوزراء الجزائري احمد اويحيى الى العاصمة الايرانية طهران، في وقت تصعد الجزائر في موقفها مع "الشقيقة" الجارة المغرب.

ويرى المراقبون ان الاعلان الرسمي الجزائري لزيارة اويحيى لا يخفي الدوافع الجزائرية حول المغرب وعلاقتها مع ايران.

وتوقعوا ان ملف العلاقة الايرانية المغربية فتح على طاولة المباحثات بين رئيس الوزراء الجزائري والسلطات الايرانية، من دون اثارته أمام وسائل الاعلام، في بادرة ضغط جزائرية متوقعة.

وكانت الرباط قد اتهم ايران بالسعي لبث الفرقة في صفوف الشعب المغربي طائفياً وتصدير مفاهيم "الثورة الاسلامية" والفقة الشيعي الى المجتمع المغربي.