الاستثمار الزراعي ضرورة للأمن الغذائي الإماراتي

أبوظبي ـ من آمنة بكر
لم تعد مسألة أموال

قال مسؤول الاثنين ان الامارات العربية المتحدة تحتاج لتعزيز الاستثمارات في القطاع الزراعي الذي يوفر 37 في المئة فقط من احتياجاتها الغذائية السنوية مما يجعلها عرضة لتقلبات الأسعار.

وعانت دول خليجية منها الامارات حينما صعدت أسعار الغذاء العالمية لمستويات قياسية في 2008 مما أدى الى ارتفاع فواتير الواردات.

وسعت هذه الدول منذ ذلك الحين لاستئجار وشراء أراضٍ زراعية في بلدان نامية في محاولة لتأمين إمدادات الغذاء.

وقال علاء الدين موسى الباحث الاقتصادي بدائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي "من المهم للغاية أن تبدأ الامارات في تشجيع انتاج الغذاء محلياً وعالمياً".

وأضاف على هامش مؤتمر زراعي في أبوظبي "لم تعد مسألة أموال لانه اذا حدث نقص ضخم في الغذاء في المستقبل فان تأمين امدادات غذائية سيصبح أكثر صعوبة حتى لمن لديه المال".

وأجرت دائرة التنمية الاقتصادية مؤخراً دراسة شملت 102 سلعة أولية أظهرت نقاط ضعف تشمل الفواكه حيث الاكتفاء الذاتي للبلاد منها صفر في المئة والخضروات باكتفاء ذاتي 14 في المئة والسكر 33 في المئة والحبوب 40 في المئة.

وتشكل الزراعة في منطقة الخليج الصحراوية تحدياً نظراً للارتفاع الشديد في درجات الحرارة ونقص امدادات المياه وارتفاع ملوحة التربة.

ورغم هذه الصعوبات تستثمر الامارات وعدد من دول الخليج في التكنولوجيا للمساعدة على تأمين امدادات الغذاء محلياً.

وقال موسى "أعلم أنه بسبب قلة المياه وارتفاع الحرارة فلن تستطيع الامارات أبداً انتاج المحاصيل التي تستهلك كميات كبيرة من المياه مثل القمح والارز لكنها تستطيع على الاقل زيادة انتاج الفاكهة والخضروات".

وكانت وزارة الاقتصاد الاماراتية اعلنت العام الماضي خطة لبناء مخزون غذائي يكفي احتياجات البلاد ثلاثة أشهر للتحوط من أي تعطل في الامدادات.

وقال موسى "معظم المخزون الغذائي يأتي من الواردات بينما ينبغي أن يتم التركيز حقيقة على ايجاد وسائل لزيادة انتاج الغذاء".

وقالت منظمة الاغذية والزراعة التابعة للامم المتحدة انه ينبغي زيادة الانتاج من المناطق المزروعة بنسبة 70 في المئة بحلول عام 2050 حيث من المتوقع أن يصل سكان العالم الى تسعة مليارات نسمة من 6.7 مليار حالياً.

وقال موسى "أعتقد أن الامارات تحتاج لانشاء بنك زراعي يقدم قروضاً بفائدة منخفضة للمزارعين هنا لتشجيعهم على زراعة المحاصيل الغذائية محلياً بدلاً من مجرد الاتجار للحصول على ربح سريع".