الاموال القطرية الكويتية تعرقل عمل أكبر شركة فرنسية للمفاعلات النووية




لا زيادة في رأس المال

باريس - ذكرت صحيفتا لو فيغارو وليزيكو الفرنسيتان الإثنين إن شركة أريفا الفرنسية التي تبني مفاعلات نووية قد تضطر إلى تأجيل اجتماع لمجلس إدارتها بشأن زيادة رأس المال المزمعة مما يهدد بتأخير العملية.

وقالت الصحيفتان إن المستثمرين الثلاثة المحتملين وهم صندوقا الثروة السيادية القطري والكويتي وشركة ميتسوبيشي اليابانية للصناعات الثقيلة لم يتقدموا بعروضهم حتى الآن وهو ما قد يحول دون عقد الاجتماع أوائل الأسبوع الجاري كما كان مقررا.

ولم تنسب الصحيفتان النبأ إلى أي مصادر.

وقالت مصادر مطلعة يوم الإثنين الماضي إن آخر موعد لتقديم عروض المشاركة في زيادة رأس المال تأجل أسبوعا واحدا إلى 22 نوفمبر تشرين الثاني وكان من المتوقع تأجيل اجتماع مجلس الإدارة إلى 23 نوفمبر.

وقالت الصحيفتان إنه إذا تأجل الموعد مرة أخرى فإن زيادة رأس المال التي تهدف إلى مساعدة أريفا في تمويل توسعها العالمي قد تتأجل إلى الربيع القادم.

وكانت الحكومة الفرنسية التي تمتلك نحو 90 بالمئة في الشركة تأمل في إتمام العملية بنهاية هذا العام.

ولم يتسن الوصول إلى أريفا فورا للحصول على تعقيب.

وتخطط أريفا لزيادة رأسمالها بنسبة 15 بالمئة لكي تتمكن من تمويل مشروعات تطوير لكن التردد السياسي وعدم اليقين بشأن مشاركة محتملة من إي.دي.إف التي تمتلك 2.4 بالمئة في أريفا أدت إلى إبطاء العملية.

وقال توماس بيكمال المدير المالي لشركة إي.دي.إف يوم الجمعة إن الشركة لا تجري محادثات للمشاركة في زيادة رأسمال أريفا.

وذكرت ليزيكو أن السبب وراء هذا الجمود هو مطالب جديدة لصندوق الثروة السيادية القطري .

وأضافت الصحيفة أن الصندوق يطلب تحويل بعض أو كل أسهمه المستقبلية في أريفا إلى حصة في قسم التعدين بالشركة في نهاية الأمر.