الأمير سلطان نائبا لملك السعودية 'لفترة مفتوحة'

حوالي 85 عاما

الرياض - عاد ولي العهد السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز في وقت متاخر الاحد الى الرياض قادما من المغرب، وذلك قبل مغادرة العاهل السعودي الملك عبد الله الى الولايات المتحدة لتلقي العلاج، بحسب ما افادت وكالة الانباء السعودية الرسمية.

واضافت الوكالة ان الامير سلطان الذي كان في "اجازة خاصة" في المغرب، استقبل لدى عودته من ابرز افراد الاسرة المالكة في السعودية.

وكان الديوان الملكي اعلن الاحد ان العاهل السعودي البالغ من العمر 86 عاما سيسافر، وفق نصيحة فريقه الطبي، الى الولايات المتحدة لتلقي العلاج في مؤسسة طبية لم يحددها، بسبب الانزلاق الغضروفي الذي يعاني منه وتجمع دموي حول العمود الفقري، ما تسبب له بالام حادة.

وقال بيان الديوان "سيغادر بمشيئة الله تعالى خادم الحرمين الشريفين (..) الاثنين الى الولايات المتحدة الاميركية لاكمال الفحوصات الطبية ومتابعة العلاج وذلك بناء على توصية الفريق الطبي".

من جهته طمأن وزير الصحة السعودي عبدالله الربيعة الاحد الى ان العاهل السعودي "يتمتع بصحة جيدة وهو في وضع مستقر" مؤكدا انه سيستكمل علاجه في الولايات المتحدة.

وكان الامير سلطان ولي العهد والنائب الاول لرئيس الوزراء ووزير الدفاع منذ آب/اغسطس الماضي في المغرب وكان عولج من سرطان في 2008 و2009 في الولايات المتحدة وامضى اكثر من عام في نقاهة خارج البلاد.

وسيتولى الامير سلطان تصريف شؤون المملكة اكبر منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) واكبر اقتصاد في منطقة الخليج، وذلك في ظل غياب الملك عبدالله الذي لم يذكر شيء عن مدة فترة علاجه في الولايات المتحدة.

والامير سلطان هو اخ غير شقيق للملك عبد الله وكان ولد في 5 كانون الثاني/يناير 1931، بحسب المعطيات الرسمية غير ان خبراء في شؤون الاسرة المالكة السعودية يرجحون انه يقترب من سن 85 عاما.