اليونان قررت بيع 'الحديدة' وتقترب بسرعة من الإفلاس

سياسة التقشف تشهد معارضة كبيرة

اثينا - اعلن وزير المالية اليوناني جورج باباكونستانتينو الخميس ان اليونان تنوي بيع اربع طائرات ايرباص ايه-340 واسهما في مؤسسات عامة قبل نهاية السنة، وذلك في اطار ميزانية التقشف للعام 2011 التي قدمت الى البرلمان.

واضاف الوزير ان عمليات البيع المقررة تشمل حصة الدولة اليونانية البالغة 49% في احد ابرز كازينوات البلاد واسهما في مؤسسات عامة في قطاعات الدفاع والسكك الحديد والمناجم.

واوضح الوزير ايضا انه سيتم السنة المقبلة تمديد امتياز استثمار مطار اثينا الدولي الذي تملك الدولة 55% من اسهمه والذي اوكلت ادارته للمجموعة الالمانية هوتشتيف على مدى ثلاثين سنة وذلك سنة 2001.

واوضح باباكونستانتينو ان مناقصة دولية اطلقت هذه السنة لبيع اربع طائرات ايرباص ويفترض ان تختتم في الربع الاول من 2011.

وستبحث الدولة اليونانية تاليا عن شركاء استراتيجيين لبيع قسم لم تحدده من مشاركتها بنحو 99,81% في راسمال هيلينيك ديفنس سيستم اس.ايه وفي الشركة العامة للسكك الحديد تراينوس وشركة لاركو المنجمية التي تملك منها الدولة 55,19%.

كذلك اعلن الوزير عزم الحكومة على خصخصة شركة الغاز دي.اي.بي.ايه التي تملك منها الدولة 65%.

وتحاول اليونان خفض العجز العام الذي تسببت به مؤسسات عامة سجلت السنة الماضية خسارات متراكمة بلغت 1,7 مليار دولار.

وينص مشروع الميزانية الذي رفعته الحكومة الخميس للبرلمان على خفض العجز الى نسبة 7,4% من اجمالي الناتج الداخلي سنة 2011 بفضل جهد تقشف اضافي من شانه ان يسمح بتحقيق النهوض الذي يطالب به الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي مقابل مساعدة مالية عبر قرض مداه ثلاث سنوات قدره 110 مليارات يورو.

ويبلغ التوفير المدرج في ميزانية 2011 نحو 14,3 مليار يورو مقابل 8,2 مليارات يورو بحسب خارطة طريق التقشف التي فرضها الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد على البلاد مقابل انقاذها ماليا في ايار/مايو الماضي.