السويد تخضع لضغوط واشنطن وتلفق التهم لمؤسس موقع ويكيليكس



مكافحة الفساد له ثمن

ستوكهولم - طلبت ممثلة ادعاء سويدية الخميس احتجاز جوليان اسانج مؤسس موقع ويكيليكس على الإنترنت لمزاعم متصلة بالاغتصاب.

وبدأ مكتب ممثلة الادعاء تحقيقا في مزاعم الاغتصاب ضد اسانج وهو مواطن استرالي في سبتمبر ايلول.

وقال المكتب في بيان إنه قرر الآن طلب احتجاز اسانج للاشتباه في ضلوعه في اغتصاب وتحرش جنسي واكراه. ومن المقرر عقد جلسة اجرائية للنظر في هذا الطلب في وقت لاحق من اليوم.

وقالت ماريان ني ممثلة الادعاء في القضية "السبب في طلبي هو أننا بحاجة الى استجوابه. حتى الآن لم نستطع لقاءه للقيام بالاستجوابات".

وقالت كارين روزاندر المتحدثة باسم هيئة الادعاء إنه اذا تم الاستجابة لهذا الطلب فقد تصدر السلطات أمر اعتقال دولي لاسانج.

ووصف اسانج المزاعم بأنها لا أساس لها وانتقد ما وصفه بالسيرك القانوني في السويد حيث كان يسعى للاستفادة من قوانين حماية الصحفيين الصارمة التي تطبقها.

وقال اسانج إن المخابرات الاسترالية حذرته قبل توجيه الاتهامات له بأنه قد يتعرض لحملة لتشويه صورته.

وأغضب موقع ويكيليكس وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بنشره وثائق مرتبطة بحربي العراق وأفغانستان.

وكان أحدث ما نشره في اكتوبر تشرين الأول حين كشف عن نحو 400 الف ملف أميركي سري عن حرب العراق وقال اسانج إنها أظهرت وجود 15 الف قتيل مدني عراقي اكثر مما كان متصورا.

وفي الرابع من نوفمبر تشرين الثاني قال إنه قد يطلب اللجوء السياسي في سويسرا.