وزير الداخلية المغربي: تدخلنا سلميا وقوبلنا بهمجية

الفهري والشرقاوي: لا نهاية للنزاع إلا بالمفاوضات

الرباط - اعلن وزير الداخلية المغربي الطيب الشرقاوي الاثنين في الرباط ان تدخل قوات الامن كان "سلميا" عندما فككت في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر مخيما في الصحراء الغربية حيث استخدم محتجون صحراويون "اساليب همجية"، كما قال.

وقال خلال مؤتمر صحافي ان الامر يتعلق بـ"اساليب همجية". وعرض خلال المؤتمر شريط فيديو ظهر فيه رجل مسلح بسكين وهو يذبح عنصرين من قوات الامن، الاول في المخيم والثاني في العيون، كبرى مدن الصحراء الغربية.

وقد التقطت قوات الامن مشاهد هذا الشريط.

وفي الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر، فككت قوات الامن المغربية بالقوة مخيما بجنوب مدينة العيون كان يقيم فيه حتى 15 الف شخص منذ منتصف تشرين الاول/أكتوبر احتجاجا على ظروف الحياة.

وحسب المغرب، فان 12 شخصا قتلوا بينهم 10 من قوات الامن خلال تفكيك المخيم.

لكن جبهة البوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء تحدثت من ناحيتها عن "عشرات القتلى" واكثر من 4500 جريح خلال اعمال العنف التي اعقبت تفكيك المخيم.

واعلن ممثل جبهة بوليساريو في الامم المتحدة احمد بخاري الاثنين انه رفع رسالة الى مجلس الامن الدولي تطالب الامم المتحدة باجراء تحقيق في اعمال العنف في الصحراء الغربية، مهددا بوقف المفاوضات مع المغرب.

وقال بخاري "سلمت رسالة بهذا المعنى الى رئيس مجلس الامن الدولي". وتابع "ينبغي ان نعلم الحقيقة كاملة حول ما حصل".

واوضح الشرقاوي ان قسما من المحتجين الصحراويين الذين وصفهم بـ"عصابات اجرامية"، اقدموا عمدا على قتل عناصر من قوات الامن مستعملين السكاكين والزجاجات الحارقة وكذلك قوارير الغاز لاشعال الحرائق.

واكد ان قوات الامن لم تطلق رصاصة واحدة ولم يسجل خلال العملية سقوط اي قتيل في صفوف سكان المخيم وكذلك في العيون.

من ناحيته، قال وزير الخارجية الطيب الفاسي الفهري خلال المؤتمر الصحافي نفسه ان عصابة احتجزت صحراويين رهائن وفق اجندة معدة من الخارج.

واضاف ان هذه الاجندة نفذت بهدف اجهاض المفاوضات مع جبهة البوليساريو.

واكد ان المغرب سيستمر في مواجهة اية استراتيجية تهدف الى التضليل والتمويه لضرب المفاوضات لان نهاية هذا النزاع تمر بـ"الحوار والتفاوض".

وشدد على ان الجزائر وجبهة البوليساريو تتبنيان "استراتيجية تمويه".

وقال "يظل المغرب متشبثا بتطبيع علاقاته مع الجزائر وفتح حوار جاد مع هذا البلد واقرار تعاون مثمر على طريق تعزيز العلاقات الثنائية وبناء الصرح المغاربي".

واشار الى ان المغرب يؤيد تقرير المصير للصحراء "ولكن في اطار حكم ذاتي تحت سيادته".

واخيرا، ندد وزير الخارجية المغربي ببث وكالة انباء ومحطة تلفزيون اسبانيتين صورا "خاطئة" قالتا انها صور لاعمال عنف في العيون.