الرئيس اليمني: حظر الشحن الجوي عقوبة جماعية لنا ومكافأة للإرهابيين

اجراءات صارمة في مطارات اليمن

صنعاء - قال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الاثنين الإرهاب ليس صناعة يمنية وان بلاده ضحية لاستهداف الإرهابيين ومخططاتهم ذات أثر واضح على إعاقة التنمية وزيادة حدة البطالة.

واضاف صالح في خطاب لمناسبة عيد الأضحى مساء الاثنين "الإرهاب لم ولن يكون في أي يوم من الأيام صناعة يمنية بل أن اليمن كان ضحية للإرهاب الذي يمثل آفة دولية تهدد أمن وسلامة الجميع".

وكانت تقاريرغربية اتهمت مسؤولين حكوميين الجمعة الماضية بـ"التورط في دعم تنظيم القاعدة بما فيهم قيادات عسكرية مقربة من صانع القرار، وان الحكومة الأميركية قد اتخذت قرارا بارسال طائرات بدون طيار لملاحقة عناصر القاعدة في جبال اليمن" .

ودعا الرئيس اليمني "لتضافر جهود الجميع لمواجهة آفة الإرهاب وتجفيف منابعه في كل مكان على الأرض دون استثناء وبكل الوسائل والسبل".

وعن مدى تأثر اليمن بالعمل الارهابي قال "لقد عانينا كثيراً نتيجة هذا الداء، داء الغلو والتطرف والإرهاب الذي ألحق أضراراً كبيرة بسمعة اليمن واقتصاده وجهوده التنموية" .

واكد ان بلاده " بذلت الكثير من الجهود لمحاربة الإرهاب الذي وقف حجر عثرة في طريق تحقيق الازدهار الاقتصادي والتنموي المنشود وفي طريق انتعاش السياحة ونمو الاستثمارات والتي من خلالها يمكن إيجاد فرص العمل للحد من البطالة وتحسين أحوال المواطنين المعيشية".

وجدد صالح التأكيد على أن اليمن في الوقت الذي يحرص فيه على مواصلة جهوده الدؤوبة دون كلل في مكافحة الإرهاب واستئصاله، فأنه حريص في ذات الوقت على تعزيز شراكته وتعاونه الفاعل مع المجتمع الدولي في سبيل ذلك .

ولفت الى ان اليمن "حقق نجاحات من خلال توجيه الضربات الاستباقية للعناصر الإرهابية في تنظيم القاعدة أو في ضبطها وملاحقة كل العناصر التخريبية والخارجة على النظام والقانون وتقديمها للعدالة".

وتابع "اليمن في حرب شعواء مع كل عناصر الإرهاب وقدم في هذه الحرب وما يزال تضحيات غالية من الجنود والضباط الذين يؤدون واجبهم للحفاظ على الأمن والسكينة العامة".

وابدى الرئيس اليمني أسفه لاتخاذ بعض الدول الأوربية لقرارات "غير صائبة" بفرضها الحظر على الشحن الجوي القادم إليها من اليمن، معتبرا مثل هذه الإجراءات تضر بجهود مكافحة الإرهاب.

ودعا الدول الأوربية لإعادة النظر في تلك القرارات الجائرة كون الشعب اليمني الذي ساند جهود حكومته لاستئصال الإرهاب يجد في تلك القرارات عقاباً جماعياً ومكافأة للإرهابيين.

وشرع اليمن في ملاحقة عناصر القاعدة في جبال اليمن منذ ديسمبر الماضي واسفرت 5 غارات جوية عن مقتل عدد منهم في حين نفذ التنظيم سلسلة اغتيالات لرجال المخابرات ومسؤولين عسكريين قتل العشرات منهم وخاصة في المحافظات الجنوبية التي تطالب بالانفصال عن الشمال.