الآلاف يتظاهرون في بروكسل نصرة لمسيحيي العراق

مواجهة شعبية للهجمة الشرسة على المسيحيين

بروكسل - تظاهر في بروكسل السبت الاف الاشخاص تضامنا مع مسيحيي العراق الذين تعرضوا في الايام الماضية لسلسلة هجمات دموية استهدفتهم.

وقدرت الشرطة عدد المتظاهرين بحوالى اربعة الاف شخص، في حين اكد المنظمون ان العدد بلغ خمسة الاف متظاهر.

وتقدم التظاهرة جمع من رجال الدين المسيحيين المشرقيين وشارك فيها اشخاص من دول اوروبية عدة اضافة الى دول عربية مثل لبنان والعراق وسوريا والاردن، كما قال المنظمون.

واطلق المتظاهرون هتافات بالارامية، وسار بعضهم يحمل المظلات بيد وبالاخرى لافتات بالفرنسية والانكليزية والالمانية والعربية تقول "نريد حرية العيش في وطننا" و"نحن جميعا مسيحيو الشرق" و"نحن السلام" و"اوقفوا المجازر بحق مسيحيي العراق" و"اوقفوا الابادة".

وقتل 46 مسيحيا بينهم كاهنان اضافة الى سبعة من عناصر الامن، في هجوم استهدف في 31 تشرين الاول/اكتوبر كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في وسط بغداد في اعنف اعتداء يطال مسيحيي العراق.

وتبنى الاعتداء تنظيم القاعدة في العراق، متوعدا المسيحيين بهجمات اخرى.

وبعدها بعشرة ايام، قتل ستة مسيحيين واصيب 33 اخرون بجروح الاربعاء في بغداد في سلسلة جديدة من الاعتداءات ضد مسيحيي العاصمة العراقية ما اثار الذعر في اوساطهم ودفع بالعديد منهم الى التفكير في الفرار من البلاد التي يعيشون فيها منذ اكثر من الفي عام.

واكد منظمو التظاهرة انهم يريدون من وراء تحركهم هذا التنديد بـ"هذه الاعمال الهمجية التي تخالف جميع القيم الانسانية وتعاليم جميع الاديان".

واضافوا ان مطلبهم هو وقف الاعتداءات على المسيحيين في العراق وفرض اجراءات امنية خاصة حول جميع الكنائس.

ومن المقرر ان تجري تظاهرات اخرى مماثلة في باريس الاحد وفي ستوكهولم الاثنين.

وانخفض عدد المسيحيين في عموم العراق من 800 الف في 2003 الى حوالي 450 الفا في الوقت الحالي، في حين تراجع عددهم في بغداد من 450 الفا في 2003 الى 150 الفا اليوم، وذلك بسبب فرارهم باعداد كبيرة الى الدول المجاورة واوروبا واميركا الشمالية واستراليا.