البحرين ترسل كتيبة من الرياضيين لحصد ميداليات الاسياد

المنامة - عبدالله عاشور
ألعاب القوى نقطة قوة للرياضة البحرينية

تشكل المشاركة البحرينية في منافسات دورة الألعاب الآسيوية السادسة عشرة التي تستضيفها مدينة غوانغجو الصينية من 12 الى 27 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري تحديا جديدا للجنة الأولمبية البحرينية بإدارتها الجديدة لمواصلة الخط التصاعدي في حصد الميداليات.

ويرئس اللجنة الاولمبية البحرينية الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة نجل ملك البحرين.

تشارك البحرين في هذه الدورة بطموح تكرار الانجاز غير المسبوق في تاريخ رياضتها عندما حققت في النسخة السابقة التي استضافتها العاصمة القطرية الدوحة 20 ميدالية (7 ذهبيات و9 فضيات و4 برونزيات)، وشاركت حينها بوفد كان الأكبر والأضخم ضم 450 شخصا من لاعبين واداريين.

ويتألف الوفد هذه المرة من 127 رياضيا يشاركون في 9 ألعاب هي كرة القدم وكرة اليد والرماية والسباحة والدراجات الهوائية والتايكواندو والجودو والشراع وألعاب القوى.

وتحدث أمين عام اللجنة الأولمبية البحرينية الشيخ أحمد بن حمد آل خليفة عن النتائج المتوقعة في اسياد الصين بقوله "نأمل في مشاركتنا في الاسياد تحقيق النتائج المشرفة للرياضة البحرينية ومنتخباتنا دائما ما يكون لها حضورها القوي في دورات الألعاب الآسيوية وقد تجلى ذلك بحصولنا على 7 ميداليات في أسياد بوسان 2002، ثم ارتفع العدد بعد 4 سنوات في أسياد الدوحة الى 20 ميدالية".

وتابع "فرص البحرين ستكون جيدة في إحراز عدد جيد من الميداليات هذه المرة خاصة في ألعاب القوى والتايكواندو مع حظوظ جيدة لمنتخب اليد، كما نأمل في نحقيق نتائج ايجابية في كرة القدم والشراع والدراجات".

وتبرز المشاركة البحرينية في منافسات ألعاب القوى التي ستكون المرشحة الأقوى لتحقيق أكبر عدد من الميداليات في هذه النسخة خاصة مع مشاركة نخبة نجوم اللعبة في العالم يتقدمهم يوسف سعد كامل صاحب ذهبية سباق 1500 وبرونزية 800 م في بطولة العالم في برلين 2009، وبطلة العالم في 1500 م مريم جمال، إلى جانب العداءة الواعدة ميمي بليتي في سباق 1500 م، وبلال منصور في 800 و1500 م، وطارق مبارك طاهر في سباق 3000 م موانع، وفاطمة فوفانا في سباق 100 م حواجز، واللاعبات الواعدات جميلة شامي في سباق 800 و1500 م، وتاج بابا وشمة مبارك في سباقي 5 الاف و10 آلاف م، وكريمة صالح في 10 آلاف م ونصف الماراتون، وخالد كمال في الماراتون، ومحمد يوسف سلمان في الوثبة الثلاثية.

واوضحت البطلة العالمية مريم جمال انها "تطمح بقوة لتحقيق الميدالية الذهبية في سباق 1500 في الصين"، مؤكدة انها تريد "المحافظة على لقبها الذي حققته في الدوحة".

وقالت لفرانس برس "اعتقد بان منافسات العاب القوى في غوانغجو ستكون محط انظار الجميع، وان المنافسة ستكون على اشدها في مختلف السباقات نظرا للمستوى الفني الكبير الذي وصل اليه لاعبو ولاعبات القارة الاسيوية"، مضيفة "المنافسة لن تكون سهلة في سباق 1500 م، فهناك لاعبات من الهند واليابان والصين لديهن القدرة على المنافسة وتحقيق الميداليات، وهناك ايضا البطلة البحرينية الواعدة ميمي بليتي التي ستكون احدى نجمات الدورة هذه المرة".

لمحة تاريخية

بدأت مشاركة البحرين في دورات الألعاب الآسيوية اعتبارا من النسخة السابعة في طهران عام 1974، لكنها حصلت على ميداليتها الأولى في الدورة التاسعة في نيودلهي عام 1982 حيث شهدت ولادة النجم البحريني احمد حمادة بطل سباقات 400 م حواجز عندما حقق الميدالية البرونزية في أول ظهور له في الأسياد.

وفي سيول عام 1986، سطع نجم حمادة بشكل كبير عندما حقق للبحرين ميداليتها الذهبية الأولى، واحرز راشد بدو البرونزية الاسيوية الثانية لبلاده في لعبة التايكواندو.

وغابت البحرين عن تحقيق النتائج الايجابية في 3 دورات متتالية بعد ذلك حيث لم تحرز أي ميدالية في دورات بكين 1990 وهيروشيما 1994 وبانكوك 1998 لتعود بعدها بقوة في النسخة الرابعة عشرة في بوسان الكورية الجنوبية عام 2002 حيث حققت 3 ذهبيات وفضيتين وبرونزيتين.

وكانت الذهبيات الثلاث في منافسات ألعاب القوى وكمال الأجسام بعد ان خطف العداء رشيد رمزي ذهبية 1500 م، فيما حقق زميله راشد محمد ذهبية 800 م، وأحرز عبد الحق القرشي فضية 5000 م وبرونزية 10 آلاف م، وخطف طارق الفرساني ذهبية في كمال الأجسام، فيما حصل محمد صباح وسامي الحداد على الميداليتين الفضية والبرونزية على التوالي.

وشهدت الدورة الخامسة عشرة في الدوحة عام 2006 الحصاد الأعلى للبحرين برصيد 20 ميدالية، 7 منها ذهبية بواسطة طارق الفرساني في بناء الأجسام ويوسف سعد كامل في سباق 800 م وحسن محبوب في سباق 10 آلاف م وطارق مبارك في سباق 3 الاف م موانع ورقية الغسرة في سباق 200 م ومريم جمال في سباقي 800 م و1500 م.

وجاءت الميداليات الفضية التسع بواسطة الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في فردي سباق القدرة للخيل ومثلها في منافسات الفرق، وسيد فيصل حسين ومحمد صباح وفاضل حسين في بناء الاجسام، والعدائين براندون سمبسون في سباق 400 م وخالد كامل في الماراتون وكريمة صالح في سباق 10 آلاف م وبلال منصور في سباق 1500 م، إلى جانب 4 ميداليات برونزية عبر رشيد رمزي في سباق 1500 م وآدم إسماعيل في سباق 10 آلاف م ورقية الغسرة في سباق 100 م وعبد الرحيم عبد الحميد في وزن 54 كلغ في التايكواندو.