واشنطن تضخ 10 ملايين دولار إضافية في محكمة الحريري

واشنطن: لن نتسامح مع جهود زعزعة الثقة بعمل المحكمة

بيروت - اعلنت الولايات المتحدة انها ستحول عشرة ملايين دولار اضافية كمساهمة في تمويل المحكمة الخاصة بلبنان التي تنظر في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، بحسب ما افاد بيان صادر عن بعثتها في نيويورك وزعته السفارة الاميركية في بيروت الاربعاء.

وجاء في بيان السفارة "اصدرت بعثة الولايات المتحدة في الامم المتحدة بيانا اعلنت فيه تقديم عشرة ملايين دولار اضافية الى المحكمة الخاصة بلبنان كي تواصل عملها لتقديم مرتكبي الاغتيال السياسي الى العدالة".

واشاد البيان بحسب النص باللغة العربية، "بالعمل الشجاع الذي لا يكل لاعضاء هيئة المحكمة المستمرين في اداء مهامهم باسلوب مهني وغير سياسي".

وقال "نحن واثقون بان عمل المحكمة سيستمر في المساعدة على منع وقوع مزيد من العنف ووضع حد للفترة المأساوية لافلات مرتكبي الاغتيال السياسي في لبنان من العقاب"، مضيفا "الى ان يتمكن لبنان من تحقيق هذا، سيكون من الصعب تأمين السلام والاستقرار اللذين يستحقهما كل الشعب اللبناني".

واعتبر ان "الهجوم الذي تعرض له ثلاثة من موظفي هيئة المحكمة في بيروت محاولة اخرى لخلق اختيار زائف بين العدالة والاستقرار في لبنان والحيلولة دون قيام المحكمة المستقلة بالمهمة الموكلة اليها من مجلس الامن الدولي".

وشجبت واشنطن "هذه الاعمال"، مؤكدة وجوب "عدم التسامح مع جهود زعزعة الثقة بعمل المحكمة وتعطيله او التأثير عليه".

وتعرض فريق من المحققين التابعين للمحكمة الخاصة بلبنان الاربعاء الماضي لتهجم بالشتم والسباب والضرب والسرقة من مجموعة من النساء في الضاحية الجنوبية لبيروت، ما حال دون حصوله على معلومات كان قد طلبها من طبيبة عيادة نسائية حول عدد من مريضاتها.

وتلت هذه الحادثة دعوة من الامين العام لحزب الله حسن نصر الله وجهها الى المسؤولين والمواطنين اللبنانيين "لمقاطعة محققي المحكمة الدولية".

ويشهد لبنان توترا سياسيا بسبب تنامي الخلاف بين حزب الله الذي يخشى توجيه الاتهام اليه في جريمة اغتيال الحريري ويطالب برفض اي قرار ظني "جائر" يصدر عن المحكمة الدولية من جهة، والاكثرية النيابية بزعامة رئيس الحكومة سعد الحريري التي تتمسك بالمحكمة من جهة ثانية.

واكد الحريري في مقابلة صحافية معه في لندن الثلاثاء دعمه الكامل لعمل المحكمة التي تنظر في اغتيال والده، مؤكدا انه لن يقطع العلاقات معها.

واشادت الولايات المتحدة بكل الدول المانحة "التي ساهمت بالتبرع للمحكمة"، وحثت "المجتمع الدولي بأسره على الاستمرار في دعم المحكمة ماليا وسياسيا".

وبلغ مجموع ما قدمته الولايات المتحدة للمحكمة الدولية منذ تشكيلها ثلاثين مليون دولار.

واعلن حزب الله وحلفاؤه في ايلول/سبتمبر معارضتهم لاستمرار مساهمة لبنان في تمويل المحكمة الدولية، علما ان نسبة حصة لبنان من التمويل تبلغ 49%.

والمحكمة الخاصة بلبنان مكلفة النظر في اغتيال الحريري الذي قتل في عملية تفجير في بيروت في 14 شباط/فبراير 2005 مع 22 شخصا آخرين. وقد انشئت المحكمة العام 2007 بقرار من مجلس الامن.