حكومة المالكي تغلق مكتب قناة البغدادية في بغداد


فشل حكومي مريع

بغداد - تغلق السلطات العراقية الثلاثاء لليوم الثاني على التوالي مقر قناة البغدادية الفضائية التي بثت مطالب خاطفي الرهائن المسيحيين في الهجوم الذي اودى بحياة 46 شخصا الاحد.

وقال احد مقدمي البرامج طالبا عدم الكشف عن اسمه الثلاثاء ان "القوات العراقية تواصل اغلاقها مكتبنا ومنعت وصول جميع الكوادر الى لليوم الثاني على التوالي".

وكانت قوة عراقية داهمت الاثنين مقر البغدادية الواقع في الوزيرية (شمال) وقطعت التيار الكهربائي عنها.

وقال احد مقدمي البرامج قبيل اغلاق المحطة على الهواء مباشرة ان قوة امنية تطوق المحطة ثم قطع البث بعد 15 دقيقة.

واعلنت هيئة الاعلام والاتصالات في بيان على موقعها الالكتروني ان الاغلاق جاء بناء على قرار صدر عنها لمخالفة القناة لقواعد ونظم البث الاعلامي وخرق النظام العام، موضحة ان القرار قابل للطعن لمدة شهر.

وقال البيان ان "قناة البغدادية بثت مساء الاحد اخبارا حول ما اسمته بمطالب الخاطفين، الارهابيين الذين احتجزوا المواطنين في كنيسة النجاة ببغداد وذلك عبر اتصال بين القناة والارهابيين".

ورأت الهيئة ان القناة بذلك "تحولت الى منبر للارهابيين العابثين بارواح الابرياء".

واكدت انها اتخذت قرار الاغلاق باعتبارها المسؤول الوحيد عن تنظيم عمل قطاعي الاعلام والاتصالات في العراق، مشددة على ان "قرار الاغلاق جاء ضمن السياقات القانونية المنصوص عليها في قانون الهيئة النافذ حماية لامن المواطنين وحقوقهم".

بدوره، قال ماجد طوفا مدير الدائرة الاعلامية للهيئة ان "اداء البغدادية لم يكن متوازنا ووضعت نفسها في خانة الشبهات".

واضاف ان "الاجراءات التي اتخذتها البغدادية كان فيها تهديد للامن الاجتماعي وامن الدولة".

وتابع "ندعم الاعلام المستقل لكن عندما يتعلق الامر بامن البلد فعليه ان يكون مع الدولة (...) نحن نطمح الى بناء الاعلام لانه جزء فاعل في بناء الدولة".

واكدت قيادة عمليات بغداد في بيان ان "قوة امنية احتجزت اثنين من منتسبي قناة البغدادية وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الارهاب لقيامهم بالاتصال هاتفيا مع المجموعة الارهابية اثناء احتجازهم الرهائن داخل كنيسة سيدة النجاة" الاحد.

وقالت البغدادية في بيان ان "محاولة عمليات بغداد هذه تمثل اسوأ ما وصل اليه الاجراء الحكومي ضد قناة اعلامية حرة مثل البغدادية بعد تمثيلية قامت بها لاستدراج موظفين اثنين بريئين واعتقالهما وتسويق قضية الارهاب ضد منتسبي القناة الاصلاء".

واعلنت البغدادية التي استأنفت البث من مصر حيث مقرها الرئيسي، في خبر عاجل اليوم الثلاثاء الافراج عن احد موظفيها.

وقوبل الهجوم الذي شنته القوات الحكومية لاخلاء رهائن كنيسة سيدة النجاة بانتقاد من الاوساط العراقية، لكونه افتقد الى الحرفية وكشف عن قوات "خرقاء" قتلت أكثر من اربعين شخصا من الابرياء. ولم تستطع انقاذ الرهائن من الارهابيين.