الأمن المصري يطوق الكنائس خوفاَ من تهديدات القاعدة

القاهرة ـ من ايهاب سلطان
القاعدة تستهدف دور العبادة

كثفت قوات الأمن المصرية الاثنين، إجراءاتها الأمنية حول جميع الكنائس والكاتدرائيات في العاصمة ومختلف المحافظات،

عقب تهديدات تنظيم مسلح في العراق موال للقاعدة باستهداف الكنائس في مصر.

ونشرت صحيفة الشروق إن وزارة الداخلية المصرية نظمت حملات مرورية مكثفة حول الكنائس والكاتدرائيات لمنع أي انتظار للسيارات أمامها، كما قامت قوات الأمن بزيادة التدقيق في هويات مرتادي الكنائس.

ومن ناحيته، عقد المجمع المقدس بالكنيسة المصرية اجتماعاً لبحث تهديدات تنظيم القاعدة باستهداف الكنائس المصرية.

وكان تنظيم "دولة العراق الإسلامية" الموالي للقاعدة تبنى الهجوم الذي استهدف كنيسة سيدة البشارة للسريان الكاثوليك، في حي الكرادة في العاصمة العراقية بغداد، الأحد، كما أمهل الكنيسة القبطية المصرية 48 ساعة للإفراج عن مسلمات "مأسورات في سجون أديرة" في مصر حسب بيان للتنظيم.

وبث التنظيم تسجيلاً مصوراً منسوباَ إلى "مقاتل" يقود مجموعة انتحارية ويهدد بدوره الكنيسة القبطية في مصر إذا لم يتم إطلاق سراح زوجتي الكاهنين "المعتقلتين" كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين.

وقال في الوعيد أنه إذا لم يلب الأقباط مطلب التنظيم "ستفتحون على أبناء ملتكم باباً لا تتمنونه أبداً ليس بالعراق فحسب بل في مصر والشام وسائر بلدان المنطقة فلديكم عندنا مئات الآلاف من الأتباع ومئات الكنائس وكلها ستكون هدفاَ لنا إن لم تستجيبوا".

وتأتي تهديدات القاعدة لأقباط مصر عقب الدعوات للتحرك من أجل زوجتي كاهنين قبطيين قيل إن إحداهما اعتنقت الإسلام، ولهذا السبب تم احتجازها داخل أحد الأديرة، وإن الثانية أبدت رغبتها بإشهار الإسلام فاحتجزت بدورها في أحد الأديرة.

وقال التنظيم إنه نفذ عملية العراق "نصرة لأخواتنا المسلمات المستضعفات الأسيرات في أرض مصر المسلمة".

وأمهل التنظيم الكنيسة القبطية في مصر 48 ساعة "لتبيان حال أخواتنا في الدين المأسورات في سجون الأديرة والكنائس في مصر وإطلاق سراحهن جميعهن".