'حاوي' افضل فيلم عربي في 'الدوحة ترايبيكا'

ضياع وعزلة

الدوحة - فاز فيلم "حاوي" للمخرج المصري ابراهيم البطوط بجائزة افضل فيلم عربي في مهرجان الدوحة ترايبيكا السينمائي الذي اختتم السبت، فيما فاز اللبناني السويدي جوزف فارس بجائزة افضل مخرج عربي عن فيلمه "مرجلة".

وكذلك فاز فيلم اللبناني محمد قعبور بجائزة الجمهور لافضل فيلم وثائقي عن فيلم "تيتا الف مرة" المؤثر، وفاز فيلم "طالب الصف الاول" من اخراج البريطاني جاستن تشادويك بجائزة الجمهور لافضل فيلم روائي. وحصل كل من هذه الافلام على جائزة قدرها مئة الف دولار.

واعلن عن الفائزين ليل السبت في الحفل الختامي لمهرجان الدوحة ترايبيكا الذي استمر خمسة ايام، وانتهى بحفلة للفنان راغب علامة وبحضور نجوم مثل روبرت دي نيرو.

وقيمت الافلام المشاركة في مسابقة الافلام العربية لجنة تحكيم ترئسها النجمة المصرية يسرا، ومع عضوية كل من سلمى حايك بينو ونك موران وبافنا تالوار ودانيس تانوفيتش.

واستحدثت المسابقة هذه السنة في المهرجان الذي انطلق في 2009. وحاز فيلم "خبرني يا طير" للمخرج سروار زركلي بجائزة افضل فيلم قصير وحصل على عشرة الاف دولار.

ويروي "حاوي"، وهو انتاج مصري قطري، قصة اطلاق سراح سجين في مهمة لاستعادة مجموعة من الوثائق الهامة ورجل عجوز يجر وراءه حصانه المريض في شوارع المدينة ومجموعة من كتاب الاغاني، ضمن صورة معاصرة ومعقدة لمدينة الاسكندرية حاليا.

ويظهر الفيلم مشاهد من الضياع والعزلة تشكل المحور الرئيسي للفيلم الشديد الواقعية. وقد شارك في تمثيل الفيلم حنان يوسف وشريف الدسوقي محمد السيد وفادي اسكندر.

أما فيلم "مرجلة" الكوميدي لجوزف فارس، وهو انتاج سويدي، فتلتقي فيه حضارة الشرق الأوسط الدافئة مع الشفافية الاسكندنافية. ويشترك في هذا العمل والد المخرج الحقيقي ويؤدي دور ارمل يعاني الوحدة، الامر الذي يدفعه تدريجيا الى اقتحام عالم المواعيد الغرامية مع النساء.

اما "تيتا الف مرة" فهو وثائقي حميم يتمحور حول جدة المخرج محمد قعبور التي تتمتع بشخصية قوية وقد عايشت الكثير من المصاعب في لبنان، الا انها ما تزال تتمتع بالامل.

وقال قعبور لفرانس برس ان فيلمه، وهو انتاج اماراتي قطري لبناني، "توثيق لذاكرتي وذاكرة العائلة" وهو "نبض قلب، لانني كلما افكر بان جدتي سترحل من الحياة، اتساءل كم من وصفات الطبخ والقصص والحكايا عن جدي وعن الزمن الغابر ستختفي".

وفيلم "طالب الصف الأول" يروي قصة مثيرة عن مزارعٍ مسن من قرية كينية يرغب بالالتحاق في مدرسة محلية ليتعلم القراءة والكتابة.

وتميز المهرجان القطري بفتح ابوابه امام الجمهور العريض في الدوحة، وبنى مسرحا ضخما في الهواء الطلق استقبل المشاهدين مجانا.

وتنظم المهرجان مؤسسة الدوحة للافلام بالتعاون مع مهرجان ترايبكا الدولي الذي اسسه النجم روبرت دي نيرو لاحياء الحياة الثقافية في مانهاتن بعد هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 في نيويورك.

ومن ابرز اهداف مؤسسة الدوحة للافلام، تمويل الافلام العربية الجديدة وتدريب صناع الافلام الجدد وتمكينهم لتنمية المشهد السينمائي العربي.

والدوحة هي ثالث مدينة خليجية تدخل معترك المهرجانات السينمائية بعد دبي التي اطلقت اول مهرجان في الخليج عام 2004، وبعدها ابوظبي في 2007.