هجوم انتحاري وسط اسطنبول



طوق أمني

اسطنبول - فجر انتحاري نفسه في وسط اسطنبول الاحد ما ادى الى اصابة ستة مدنيين وتسعة شرطيين بجروح كما اعلن قائد شرطة اكبر مدينة تركية حسين كابكين.

وقال "نعتقد انه هجوم انتحاري" مشيرا الى ان اثنين من الجرحى اصابتهما خطرة بدون توضيح ما اذا كانا من المارة او الشرطيين.

ولم يوضح المسؤول ما اذا كان الانتحاري "وهو رجل" قد قتل لكن محطات التلفزة بثت مشاهد لرجال الشرطة وهم يغطون شخصا ممددا بدون حراك على الارض.

ووقع الهجوم في ساحة تقسيم التي تعتبر مركز المدينة، والتي يقصدها عشرات الاف الاشخاص يوميا.

وافاد شهود عيان ان عناصر من الشرطة هرعوا الى مكان الانفجار وكذلك سيارات الاسعاف.

وذكرت قناتا (ان تي في) و(سي ان ان تورك) ان طوقا امنيا ضرب حول المنطقة وتم اغلاق شارع الاستقلال المتفرع منها.

وسبق ان نفذ انفصاليون ينتمون الى حزب العمال الكردستاني ومجموعات يمينية متطرفة هجمات بواسطة قنابل في اسطنبول التي يتجاوز عدد سكانها 12 مليون نسمة.