الفيفا: 'فضيحة الرشوة' لن تؤثر على موعد التصويت

'إننا نظيفون'

زيوريخ - اكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، السويسري جوزيف بلاتر، الجمعة ان لجنة الاخلاق التابعة للفيفا ستصدر في 17 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل قرارها النهائي حول الشكوك بالرشوة التي تطال اثنين من اعضاء اللجنة التنفيذية تم تجميد عضويتهما بشكل موقت.

وقال بلاتر في مؤتمر صحافي في ختام يومين من اعمال اللجنة التنفيذية في زيوريخ "لجنة الاخلاق ستصدر حكمها في 17 تشرين الثاني/نوفمبر".

واضاف بلاتر ان لجنة الاخلاق "ستستمع من جديد الى الذين يريدون ان يتم الاستماع اليهم خصوصا اللاعبين الاساسيين" في قضية الفساد التي هزت الفيفا.

وتعرض الفيفا مؤخرا لفضيحة رشوة فقرر في 20 تشرين الاول/اكتوبر الحالي ايقاف النيجيري اموس ادامو ورينالد تيماري من تاهيتي مؤقتا بعد مثولهما امام لجنة الاخلاق المكلفة بالتحقيق حول مزاعم الرشوة في التصويت لاستضافة مونديال 2018.

وابقى الفيفا على 2 كانون الاول/ديسمبر موعدا لاختيار الدولتين المضيفتين لمونديالي 2018 و2022.

وتعتبر انكلترا وروسيا من أبرز المرشحين لنيل شرف استضافة مونديال 2018، وتتنافسان مع اسبانيا-البرتغال (ملف مشترك) وهولندا-بلجيكا (ملف مشترك)، في حين تتنافس قطر مع استراليا والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية لاستضافة مونديال 2022.

وسيبدأ تقديم الترشيحات رسميا في الاول من كانون الاول/ديسمبر بمعدل نصف ساعة لكل ترشيح وتشمل المرشحين لمونديال 2022 على ات تبدأ استراليا تليها كوريا الجنوبية ثم قطر فالولايت المتحدة واخيرا اليابان، فيما تقدم ترشيحات مونديال 2018 في الثاني منه وهي على التوالي بلجيكا-هولندا ثم اسبانيا-البرتغال فانكلترا واخيرا روسيا.

وردا على سؤال حول اتفاق محتمل بين الترشيح المشترك الاسباني-البرتغالي وبين ترشيح قطر حول تبادل الاصوات، اجاب بلاتر "لجنة الاخلاق التي ستجتمع قريبا ستعالج حالات الاشخاص الستة الموقوفين وربما الاتفاق بين اثنين او عدة" ترشيحات، رافضا في الوقت ذاته كشف هوية الدول المتورطة في هذه القضية.

وكان المدير العام للترشيح المشترك الاسباني-البرتغالي لاستضافة مونديال 2018 ميغل انخل لوبيز اليوم الخميس ان الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" فتح تحقيقا حول اتفاق محتمل مع قطر المرشحة لاستضافة مونديال 2022 حول تبادل الاصوات، نافيا في الوقت ذاته وجود اي نوع من انواع الغش.

واوضح لوبيز "ارسلت الينا لجنة الاخلاق التابعة للفيفا الاسبوع الماضي رسالة تعلمنا فيها انها قررت فتح تحقيق للاشتباه بان الترشيح الايبيري انجز اتفاقا مع قطر"، مؤكدا بذلك انباء كشفتها الصحف الرياضية حول هذا الموضوع.

واضاف "يشك في الترشيح الاسباني-البرتغالي بتبادل الاصوات مع قطر المرشحة لاستضافة مونديال 2022"، مؤكدا "اننا نظيفون. لا يوجد اي اتفاق مع اي ترشيح آخر".