ميركل: قسوة المفاوضات لا تبدد من رضانا على قمة الاتحاد الاوروبي


رضا غير مكتمل

بروكسل - ابدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ليل الخميس-الجمعة رضاها عن نتائج قمة الاتحاد الاوروبي التي قررت بحسب ما طلبت برلين الافساح في المجال امام تعديل في معاهدة لشبونة لاصلاح منطقة اليورو، الا انها وصفت المفاوضات بانها "قاسية".

وقالت خلال مؤتمر صحافي عقب اجتماع القادة الاوروبيين في بروكسل "بشكل عام، لقد اجرينا مفاوضات معمقة وقاسية".

واعتبرت المستشارة الالمانية ان بلادها حققت نجاحا في ما يتعلق بالمواضيع الاساسية للقمة. وقالت ان المانيا نجحت "في الذهاب بعيدا جدا" في النقاط المهمة برأي برلين.

ولم تكتف ميركل بالاشادة بموافقة الاتحاد الاوروبي على مبدأ دراسة اجراء تعديل محدود لمعاهدة لشبونة للسماح بوضع شبكة امان مالية دائمة لدول منطقة اليورو. لكنها اشارت ايضا الى ان المصارف وصناديق الاستثمار التي تمنح قروضا للدول التي تواجه صعوبات مالية من خلال شراء سنداتها مقابل معدلات فائدة مرتفعة للغاية، عليها تقديم مساهماتها ايضا في اطار صندوق الدعم هذا.

وقالت ميركل ان الاتحاد الاوروبي اشار بوضوح الى ان "المستشثمرين الخاصين لن يتمكنوا من كسب المال ولا المضاربة على حساب اليورو".

وفي النهاية، حققت برلين مطلبها بان يدرس الاتحاد الاوروبي امكان حرمان الدول التي تعتمد سياسة من التراخي الاقتصادي على صعيد ميزانيتها العامة من حق التصويت على قرارات الاتحاد، على رغم معارضة قوية من جانب غالبية الدول الاوروبية.

وراى دبلوماسي اوروبي ان "ميركل بدت متحمسة جدا" في مرافعتها امام رؤساء الدول والحكومات الاخرين. وقال ان "الجدل كان محتدما للغاية" حول هذا الموضوع.