'ايغل ازور' الفرنسية تعيد ربط بغداد بباريس

باريس
الهدف: اعادة الروح الى المبادلات الاقتصادية الفرنسية-العراقية

تدشن شركة ايغل ازور الفرنسية السبت الرحلة الاولى المباشرة لشركة نقل اوروبية الى بغداد منذ 20 عاما، آملة في المساعدة على تنشيط المبادلات الاقتصادية الفرنسية-العراقية.

وستقلع طائرة ايرباص اي319 في الساعة 23:30 (21:30 ت غ) من مطار رواسي الباريسي، على ان تهبط في بغداد في الساعة 5:15. ومن المسافرين فيها، وزيرة الدولة للتجارة الخارجية آن-ماري ايدراك التي يرافقها اربعون رجل اعمال.

وقد توقفت الرحلات التجارية بين العاصمتين التي كانت تؤمنها شركة اير فرانس، بعد الاجتياح العراقي للكويت في آب/اغسطس 1990.

وقال السفير الفرنسي في العراق بوريس بوالون "هذا حدث تاريخي لانه اول خط منتظم مباشر تؤمنه شركة اوروبية بين عاصمة غربية وبغداد منذ 20 عاما".

وستقوم شركة ايغل ازور التي تملكها عائلة ايجرويدن الفرنسية-الجزائرية، مطلع 2011 برحلتين اسبوعيا من مطار رواسي الذي يعد ثاني اهم المطارات االاوروبية بعد لندن.

وهي تسبق شركات اوروبية اخرى تنوي فتح خط الى بغداد، تتوقع ان يكون مجزيا بفضل المسافرين من رجال الاعمال الغربيين.

وقال متحدث باسم شركة لوفتهانزا الالمانية التي تقوم برحلات الى اربيل (كردستان) "قررنا ان نرجىء فتح خط للرحلات بين ميونيخ وبغداد الذي كان مقررا في 30 ايلول/سبتمبر. كان الطلب ضعيفا جدا. لكننا ما زلنا مصممين على فتح خط الى بغداد".

وتجري شركة ايغل ازور من جانبها مفاوضات حول شراكة مع شركة اير فرانس-كاي.ال.ام لاجتذاب رجال الاعمال.

وقالت الوزيرة ايدراك ان هذه الرحلة المباشرة "ستسهل المبادلات الاقتصادية (بين البلدين) في وقت تشهد نموا كبيرا جدا خصوصا منذ زيارة الرئيس نيكولا ساركوزي".

وتشغل فرنسا التي كانت واحدا من الشركاء المميزين لنظام صدام حسين، مكانا هامشيا في العراق في الوقت الراهن، حيث لا تشكل استثماراتها سوى 1% من التوظيفات الاجنبية.

وقد ضاعفت باريس صادراتها في 2009 وبلغت 413 مليون يورو، كما تفيد البعثة الاقتصادية الفرنسية في بغداد. لكن هذا المبلغ يبقى ضعيفا جدا على صعيد سوق اعادة الاعمار في البلاد التي تقدر بـ600 مليار دولار (434 مليار يورو).

وقالت الوزيرة ايدراك التي ستشارك في معرض بغداد وتوقع اتفاقات تعاون زراعية وفي مجال حماية الاستثمارات، "من غير المعقول الا تشارك الشركات الفرنسية في اعادة اعمار العراق".

وستوقع شركات فرنسية اتفاقات.

وبذلك ستتعهد شركة سافوني-افنتيس للادوية بتزويد شركة كيماديا الحكومية أدوية عالية الجودة ودعم تطوير القطاع الصحي في العراق.

وقد وقعت شركة اوروكوبتر مع وزارة الزراعة العراقية عقدا بقيمة 20 مليون يورو لبيعها سبع مروحيات من نوع اكوراي لرش الاسمدة.