بن علي يقر خطة استثنائية للتشغيل

خطة طموحة لتقليص البطالة

تونس ـ جدد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي اهتمامه بموضوع التشغيل الذي يحظى بالأولوية المطلقة في برنامجه الرئاسي للخماسية المقبلة، حيث أذن بتنفيذ خطة استثنائية لتوفير 15 ألف فرصة إدماج وتكوين وتدريب إضافية خلال الفترة المتبقية من العام الجاري.
وتعكس هذه المبادرة الجديدة التي تندرج في سياق تفعيل دور السياسة النشيطة للتشغيل في المساهمة في توفير مواطن الشغل والتقليص من نسبة البطالة مدى الاهتمام الذي يوليه الرئيس بن علي للتشغيل.
وتخطط تونس لتقليص نسبة البطالة من 13.3 % إلى 11.6% بحلول العام 2014، وذلك من خلال العمل على تحقيق نسبة نمو في حدود 5.5% خلال الفترة 2010-2014.
وتتطلع في هذا السياق إلى إحداث نحو 415 ألف فرصة عمل، وبالتالي تغطية الطلبات الإضافية لسوق الشغل بما يساهم في تخفيض نسبة العاطلين عن العمل إلى 11.6%.
وتشمل الخطة الجديدة مختلف المستويات التعليمية والتكوينية بالاعتماد على برامج التربصات والإعداد والتأهيل المهني.
وتترافق الخطة مع جملة من المبادرات والحوافز والإجراءات الجديدة، منها توسيع الامتيازات التي تُمنح في إطار إدماج من طالت فترة بطالتهم لتشمل أيضا حاملي شهادات التعليم العالي والتعريف بالامتيازات والحوافز المسندة بعنوان الانتدابات بالقطاع الخاص وتشخيص برامج الانتداب للفترة القادمة من خلال القيام بحملة لدى المؤسسات وحثها على الرفع من نسبة التأطير بها.
وتتعلق أيضا بتطوير نسب الإدماج إثر الانتفاع بتربصات الإعداد للحياة المهنية بدعم حلقات التكوين التكميلي خلال فترة التربص ومتابعة المتربصين داخل المؤسسات، وفتح المجال لطالب الشغل ممن تجاوزت فترة بطالته السنتين للانتفاع بأكثر من برنامج تأهيل وإدماج وذلك بطلب من المؤسسة التي تلتزم بانتدابه.
وتنص الخطة كذلك على تأمين التكوين التقني التكميلي حسب طلبات سوق الشغل لحاملي شهادات التعليم العالي العلمية من خلال توظيف إمكانيات مراكز التكوين المهني وعدد من الهياكل العمومية، ودعم قدرة الجهات ومساعدتها على تصور مشاريع وبرامج تتلاءم وخصوصياتها.
كما تنص أيضا على وضع برنامج أكثر فاعلية للاستغلال الأمثل لفرص التشغيل المتوفرة بالأسواق الخارجية من خلال تعبئة جهود كل الهياكل المتدخلة بالداخل والخارج وربط علاقات أمتن مع الهياكل المختصة والمؤسسات المشغلة بالبلدان المعنية إلى جانب إحكام استغلال الاتفاقيات التي أبرمت في هذا المجال مع بعض البلدان الصديقة.
وشدد الرئيس بن علي في هذا السياق على صياغة برامج متكاملة في هذا المجال تهدف إلى تشخيص حاجيات السوق العالمية والاستعداد لتلبيتها بإعداد المرشحين وفق خصائص الكفاءات المطلوبة.