اوراسكوم المصرية تحتج على الضرائب الجزائرية

'دجيزي' محور المناقشات الصعبة مع الحكومة الجزائرية

القاهرة - ذكرت مجموعة اوراسكوم تيليكوم المصرية الخميس انها تسلمت اشعارا من مصلحة الضرائب الجزائرية يتعلق بفرعها في الجزائر، تدعوها فيه الى دفع مبلغ يناهز 230 مليون دولار، مؤكدة انها ستحتج على هذا الطلب.
وكانت اوراسكوم تيليكوم هولدينغ اعلنت الاربعاء ان رئيس الفرع الجزائري للمجموعة، "اوراسكوم تيليكوم الجيريا"، المعرف باسم "دجيزي"، قد استدعي من قبل الشرطة الجزائرية في اطار تحقيق حول ادعاءات بانتهاك قانون الصرف.
وقد تسلمت اوراسكوم تيليكوم الجيريا اشعارا من مصلحة الضرائب الجزائرية لتسوية الضرائب عن 2008 و2009 "التي تناهز 230 مليون دولار"، كما ذكرت اوراسكوم الخميس في بيان.
واكدت المجموعة ان "اوراسكوم تيليكوم الجيريا قد دفعت حتى الان الضرائب عن تلك الفترة".
واضافت ان "اوراسكوم تيليكوم هولدينغ" "ستتخذ كل التدابير القانونية الضرورية للاحتجاج على الحسابات الجديدة" لمصلحة الضرائب الجزائرية.
وفي نيسان/ابريل الماضي، اعلنت اوراسكوم تيليكوم انها انتهت من دفع فاتورة تناهز 600 مليون دولار من المتأخرات لمصلحة الضرائب الجزائرية، ما عدا الغرامات.
واحتجت اوراسكوم في تلك الفترة على اجراء "لا اساس له وغير مقبول" ناجم كما تقول المجموعة عن اعادة تقويم عائدات فرعها.
ودجيزي هي محور المناقشات الصعبة مع الحكومة الجزائرية التي احتجت على بيعها الى شركة ام.اتي.ان الجنوب افريقية واعربت عن استعدادها لشراء هذا الفرع.
وكان وزير جزائري اكد في 23 ايلول/سبتمبر ان السلطات الجزائرية لن تمارس اي ضغط على اوراسكوم تيليكوم حتى تتنازل للدولة عن فرعها الجزائري.
ومنذ تبني قانون المالية الاضافي في 2009، باتت الدولة الجزائرية تتمتع بحق الشفعة عندما يتعلق الامر بتوقف شركة اجنبية عاملة في الجزائر عن دفع ما يتوجب عليها دفعه.
ولاوراسكوم تيليكوم فروع في عشرة من بلدان الشرق الاوسط وافريقيا وآسيا. وجيزي هي المشغل الاول للهاتف المحمول في الجزائر ويبلغ عدد المشتركين فيها 14 مليونا.