رسالة حب تحت دويّ كاتيوشا

بقلم: كلشان البياتي
أحبك أكثر مما تتوقع وفوق ما تتصور

أخرجُ أم أبقى، أخرجُ الآن أم أُؤجل الخروج إلى المساءِ، إلى صباح يومِ غدٍ، أو بعد غدٍ. سأغادرُ الآن وأكسر القاعدة وليحصل ما يحصل، قرارُ خروجي من البيتِ صار مرهوناً بوضع الشوارعِ. سأخرجُ وأوكلُ أمري إلى الله تعالى.
يسمعُني طارقُ المُستلقي على الأريكةِ في غُرفةِ الاستقبالِ وأنا أُدممُ مع نفسي في المطبخِ، فيرفعَ صوتَه ساخراً، هناء: أفعلي "طرة وكَتبة" بعود الثقابِ أو ببتلات الورد وقرري الخروجَ من عدمَه، وينضمُ إليه سراجُ المضطجعُ على الأرضٍ قبالة "الستلايت" يشاهدُ مباراةً في الملاكمةِ ويعلقُ هو الآخر ممازحاً: بيعي السيارةً أحسن واقتني دراجةً ناريةً كما فعلتُ أنا، فهي أكثر أماناً وقُدرةً على تجاوزِ أكبر زحامٍ في أي شارعٍ من شوارعٍ بغداد ولها امتياز آخر فهي اقتصادية ولا تصرفُ وقوداً وسريعة تجري بسرعة ُمذهلة.
ولكي تتخلصَ من تعليقاتهما السمجةِ، عمدت إلى قطع تيار الكهرباء من المصدرِ فشحذوا سكاكين ألسنتهم باتجاه الحكومةِ سبّاً وشتماً كفوهة مدفع "الله يقصف عمرَ المالكي".
يصرخُ طارقٌ رافعاً صوتِه: لا تخرجي في يوم الآحادِ، الشوارع ُمزدحمة والسياراتُ خرجت من أوكارها رتلاً رتلاً.
وقبلَ أن يصلَ دويُ الانفجاراتِ إلى سمعيِ في الشارعِ، شممتُ رائحةَ القنابلِ المتفجرةِ واللحمِ البشريِ المشويِ، وتخيلتُ مشهدَ الموتِ المرسومِ أمامي بإتقانٍ وبراعة فنانٍ: الدماءَ والماءَ الآسنِ ممتزجانِ، الدمَ وصناديقَ الببسي كولا والسفن آب وكؤوسَ عصائر البرتقالِ والتمرَ هندي والزبيب ممتزجان ببعضهما مع زُجاجات البيرةِ والويسكيِ الذي يباع في المحالِ المتراصةِ جنباً إلى جنبِ، تمتزجُ بهم صواني الزلابيةِ وُزنودِ الستِ والداطلي والكنافةِ والبسبوسةِ والشيرةِ التي تُباعُ في عرباتٍ يحتل أصحابُها مُنتصفَ الشارعِ والأرصفةِ، رائحةُ الجسدِ المشويٍ وإطاراتُ السياراتِ المُحترقةِ وأقُمشة كراسي السياراتِ المتهرئةِ والماءُ الآسنُ، والنتيجةُ رائحةٌ نتنةٌ تزكمُ الأنوفَ.
حاسةُ السمعِ عندها تلتقطُ الأصواتَ بوضوحٍ بحيثُ اكتسبتْ قُدرةً على تمييزِ دويّ الانفجاراتِ في أقصى مكانِ من بغداد: هذا صوتُ انفجارِ سيارةٍ ملغومةٍ، وهذا دويُ كاتيوشا أو قذيفةٍ صاروخيةٍ نوع آربي جي أو كراد، وصار بإمكانها تمييزَ الجهةِ المستهدفةِ: تمييزُ دويُ انفجارِ عبوةٍ ناسفةٍ على رتلٍ أميركيٍ عن انفجارِ سيارةٍ ملغومةٍ في سوقٍ شعبيِّ آهلٍ بالسكانِ.
الحربُ عادلةٌ في شيءٍ واحدٍ وهي أنها تمنحنا ثقافاتٍ حياتيةً متعددةً ومتناقضةً، ثقافةَ الحبِ والكراهيةِ، ثقافةَ الاتفاقِ والاختلافِ، ثقافةَ الحلوِ والعلقمِ، ثقافةَ الصمتِ والضوضاءِ، ثقافةُ الحياةِ والموتِ.
في اللحظةِ التي دوّى فيها صدى انفجارٍ رهيبٍ، كانت في الشارعِ، هزّ الدويُّ إرجاءَ المكانِ، وعصف بٍكل شيءٍ، أدخل الُرعبَ في نفوسِ السابلةِ من النساءِ والرجالِ الذين كانوا يتسامرون على الأرصفةِ، والذين كانوا قابعينَ داخل المحالِ التجاريةِ وداخل السياراتِ وخلفَ أسيجِةِ البيوتِ والعماراتِ والدوائرِ. الهلعُ جمعنا في دائرتِه. اختبأ الأطفالُ خلفَ أجسادِ أُمهاتِهم، حمام القمري أخذت تهاجر فزعة باتجاه الشمال الآمن، وطائر الدراجّ هبط إلى عشه واستظل بالعشب، هرعت القططُ التي كانت تلتقطُ مأكولاتها من قمامة المحالِ والبيوتِ. ساد الهرجُ والضوضاء في الأمكنةِ القريبةِ والبعيدةِ التي سمع فيها دويُ الانفجارِ.
مرّرت أصابعها على زرِّ الأرقامِ في الجوالّ، ولأنّ حاستها السادسة التقطت دويَ انفجارِ صاروخ كاتيوشا على قاعدةٍ أميركيةٍ قريبةٍ، هاتفتهُ من فورِها وقالت له من دون مقدمات وبصوتٍ يخلو من الرعشةِ: وافقتُ أن أحبَّك. منذُ هذه اللحظةِ، أعتبر نفسك حبيبي أنا!
انفجار الحب مثل انفجار كاتيوشا، فكلاهما ينفجرانِ ويباغتانِ قلباً ملتاعاَ أرهقته الحروب والحب. ظل ساهماً، شارداً، لا يعرف بِمَ يجيب، لكنهُ تسلّم الخبرَ بنشوةٍ، أصدقَ أنواعُ الحبِ هي التي تأتي في لحظاتٍ استثنائيةٍ، في لحظاتِ الجنونِ والغضبِ، قالت له:
ـ اسمعني جيداً. أنا في الشارعِ، سمعتُ دويُ انفجارٍ رهيبٍ جلجل المكانَ حولي. أنا أحبك، تذكر ذلك، سأغلقُ الخط.
مجنونة!
ما علاقةُ دويُ الانفجارِ بالحبِ؟
خضعتْ للأمرِ الواقعٍ بعدَ أن ضربتْ مقودَ السيارةِ بكفِّها، فحدثَ شرخٌ في رؤوسِ أظافرها التي ظلت تعتني بها أشهراً، تضعُ طلاء الُمقوياتِ ثم تعصرُ عليها فاكهة ليمونٍ طازجٍ، لأنها قرأت أن عصير الليمون يقوي الأظافرَ، ولأنَّ الأظافرَ منطقةُ جذبٍ مهمٍة فقد قررت أن تعتني بها، لكن الحربَ تلتهمُ جسداً بكاملهِ وليس أظافرها فحسب. ومرّرتْ رؤوسَ أظافرِها المشروخة على شعرها، ونثرت خُصلات منه كدأبها حين يتلبسها شيطانُ الغضبِ ويصبحُ الجنُّ الأزرقِ عاجزاً عن التخفيفِ من ثورة غضِبها، أخرجَ رأسهُ من نافذة السيارةِ وقال لها ساخراً: اهدئي، ليس أمامكِ إلا الانتظار، ملاعين، الله أعلم متى يولون!
أوقفت مُحركُ السيارةِ وأسندت ظهرها إلى كُرسيّ القيادةِ، لاح لها امتدادُ السياراتِ على طولِ الشارعِ، لها أول وليس لها آخر. حاول سائقُ سيارةٍ واقفةٍ على الجهةِ اليسرىِ أن يزجّها في موضوعٍ شائك إلا أنها تجاهلته، وشعر أن الكلمات تخرج من لسانها مقتضبة، متقطعة، باردة بلا روح. لكنه لم ييأس، كان واثقاً أن ملل الانتظار سيجعلها تستسلم وتخضع في النهاية، ولا بدّ أن تدخل معهُ في حوارٍ شافٍ، والانتظارُ في شارعٍ وتحت لهيبِ الشمسِ الحارقةِ ولأجلِ غيرِ معلومٍ، يدفع الإنسانَ إلى التفكيرِ بطريقةٍ لقضاءِ الوقتِ وطردِ الملل، ورغم أنها كانت عازمة على الخلوة مع نفسها، إلا أنه عاد محاولاً محاورتها مرة أخرى عندما فجّر أمامها قُنبلةً كانت كافية أن تزيلَ هاجسَ الانتظار كأنه قرأ خلجات نفسها وأدرك أنها ستهتم وتُبدي تجاوباً، وتتفاعل أكثر عندما يشرح لها أسباب حشرِ السياراتِ وتوقفِها عن السير في هذا الشارعِ.
قال: هل تتوقعين أن الازدحام الحاصل في هذا الشارع سببهُ الجدرانُ الإسمنتية التي استوردتها قوات الاحتلال خصيصاً لحماية نفسها من ضربات المقاومة؟ لا أبداً، ثقي أن هذه الجدران والسواتر الترابية بلا جدوى فهي لا تستطيع أن تحمي الجنود المختبئين خلفها.
لأول مرة ترى الجدران بلا فائدة، وتشعرُ أنها كيانٌ أصم لا يحركُ ساكناً على نقيض ما كانت تشعر به سابقاً عندما تجلس إلى جدارٍ ما وتحاوره وتستأنس به في خلوتها.
قال لها السائقُ المتطفلُ: أنا أحب الجدران لأنها تقينا من البردِ، ونستظلُ تحت فيئها، ونمارسُ طقوس الحبِ خلفها بلذةٍ، نحترقُ بنار الهوى ونكتوي بألم الفراقِ وأنينُ الشوقِ، ونداعبُ نسمات الهواءِ المارةِ عبر النوافذِ الصغيرةِ التي تترك مفتوحة على مصراعيها لتزيدَ الجوُ شاعريةً، ولنشمّ رحيق السوسن والفلّ والياسمين ونتمكن من أن نُحقق أحلامنا الورديةِ ونمارسَ رغباتنا البنفسجيةِ ونرسم معالم حياتنا كما نشتهيها. تصوري سيدتي لو لم تشيَّد هذه الجدران وتعلو هذه الأسوار الشاهقة حول بيوتنا، أين كان العشاقُ يتبادلون الحب الجميلِ بمتعةٍ و..
رمقتهُ بنظرةٍ شزرةٍ غاضبةٍ مُعبرةٍ، فتوقف عن الكلامِ الُمباحِ، وشعر أنها فهمت ما يرمي الوصول إليه من خلال شرح أهمية الجُدران في الوجودِ الإنساني. فحاول أن يخرج من المأزق الذي حشر نفسه فيه وصار يشرحُ أسباب توقف السير في هذا الشارع، وأردف قائلاً: لو ترفع الحكومةُ هذه الجدران من شوارع بغداد، لتخلصنا من الازدحامِ القاتلِ، ولكنهم يتعمدون إلى خلق الازدحام حين يضعون دوريات راجلةٍ في الشوارعٍ ويكثرون من السواتر البلاستيكية والجدران وهي بالنتيجة تضرُ ولا تنفعُ.
سيارة يقودها أبٌ يُداعبُ طفلةً معهُ في السيارةِ، وآخر يتحدثُ في الجوّال، وموظفٌ يضعُ رأسهُ على مقودِ السيارةِ آخذاً "غفوةَ"، وآخر استلقى على الكراسيِ الخلفيةِ غاطّاً في النومِ، ومراهقٌ يُمشطُ شعرهُ على مرآة السيارةِ الداخلية، وآخر ساهٍ ينظر في مرآة السيارةِ الجانبيةِ، ومجموعةٌ ترجّلت من سياراتها وأنشأت مجلساً تناقش فيه شتى القضايا، وآخر يبحثُ عن مكانٍ يتمكنُ من خلالِه الإفلات من حالة مللُ الانتظارٍ، أما هي فقد خطر ببالها أن تكتُب رسالةً كانت قد أخفقت بكتابتها في الأجواءِ الُمعتادةِ، كتلك الرسائل التي يتبادلها العشاقُ فيما بينهم، ويحتفظون بها كذكرى جميلة يعودونَ إليها كلما التهب بهم الحنين.
قررتْ أن تستغل وقتَ الانتظارِ وتكتبَ رسالةً من الشارع ووسط زحام المرور الخانق وتعطل السير لساعاتٍ، وتحت وقع دويّ الانفجاراتِ تحتفل بنشوة الانتصار بكتابة رسائل لمن تحب.
الجوّال يرنُّ لكن ما من مُجيب، والارتالُ الأميركيةُ تتعمدُ خلقَ التشويشِ على الاتصالاتِ، فعاد السائقُ المُوازي من الجهة اليسرى متحرشاً ومبينا لها أسباب التوقفِ من جديد، فأطلقَ الجوهرةَ الثمينةً عبر ثرثرته وعشقه لُمعاكسة النساءِ، فقال: قبل قليل، ألقى شابٌ ملثمٌ قنبلةَ حراريةَ على رتلِ أميركيِ كان واقفاً أمام الجامعِ، لا أعرفُ لماذا نصبوا رتلاً أميركياً أمام الجامع، ولماذا يتوقفون أمامه إذا كانوا لا يصلّون، ولا يتعبدون؟
وسألها: ألم تسمعي دويّ انفجارٍ قويٍ عصف بأرجاء المكان.
سألتهُ وعلى وجهها ابتسامةٌ متلألئةٌ: كيف حدث ذلك؟ قال مبتسماً شاعراً بنشوة الانتصارِ لإدراكه أنه نجح بإخراجها من حالة التشنجِ إلى حالةٍ من الانشراحِ والسرورِ: إن شاباً مُلثماً كان يستقلُ سيارةً نوع "اوبل فكترة"، سوداء اللونِ، كان ماراً من هذا الشارعِ، فأخرج رأسهُ ورمى بالقنبلةِ على الرتلِ واختفى بِسُرعة البرقِ عندما دبّ الرُعب في صفوف الجنودِ الأميركان.
ثم بادرتُه بالسؤالِ: وماذا حدث، هل أُصيب أحدٌ منهم؟
نعم سيدتي، عفواً آنستي.. أنت آنسة أم...
واصل ثرثرتَه عندما تجاهلتْ سؤاله عن حالتها الاجتماعيةِ، وشعر أنها على وشك العودةِ إلى حالة الغضبِ، فقال: طبعاً، القُنبلة وقعت في وسط الرتل، ورأيتُ بأم عينيّ هاتينٍ اللتيِن سيأكلهما الدودُ في القبرِ، تصاعدَ دخان كثيف وشاهدتُ لهب النيرانِ يلتهم أكثر من همرٍ.
أوف....
فاتك المنظرِ، لو حضرتِ قبل دقائق لكان بإمكانكِ أن تري بعينيكِ الجميلتين كيف حضرتْ طائرة هليُكوبتر وهبطت ونقلت الجرحى، وسحبت الهمراتِ المحترقةِ لتخفي آثار الهزيمة.
سألته: ما مصير الشاب الُملثَّمِ، هل ألقوا القبض عليه؟
قال وفي عينيه ومضةُ فرحِ: لا لا، بطل، فلت مثل طائر العنقاءِ.
انتابتها سعادة وشعرت برجفةٍ في جسدها ونشوةٍ غامرةِ عبَّرت للسائقِ الثرثارِ عن امتنانها بنحو غير مباشر، وغادر سيارتهِ وأخذ يركضُ خلف صبيِ يبيعُ قناني ماءٍ باردٍ وعلب بيبسي وسفن آب، وساد تفكيرها شعور أن مهمته انتهت بعد أن زوّدَها بالخبرِ اليقينِ الذي هامت خلفه. وقررت وقف الحوارِ وإشعارِه بعدم اهتمامها بثرثرته.
لمحتهُ من مرآة السيارةِ الجانبيةِ وهو يهرولُ حاملاً قناني الماء، قدم لها قنينة ماءٍ وزجاجة ميزو باردة، اعتذرت عن قبولها ثم ناولها علكةَ (مأمون الشعراوي) مبدياً معرفته برغبةِ الإناث في هذه العلكة. وقبل أن يقحمها في حوارٍ آخر، سألته: متى حدث هذا، ومنذ متى وأنت واقفٌ هنا؟
قال: ليس كثيراً، قبل ساعةٍ، مضى الكثير، وبقي القليل، اعتدنا على هذا الانتظار تحت شمس بغداد الحارقةِ.
جهازُ التبريدِ كان عاطلاً في السيارةِ، وشمسُ أيلول/سبتمبر كانت لاهبةً، فتحت زجاج السيارة فلفح وجهها هواءٌ ساخنٌ. عادت إلى صندوق الرسائلِ في الجوَّال، لتقرأ بعض الرسائل، وشطبت بعضها، ثم ذهبت إلى النغماتِ، تصاعدت رنَّة مقطع موسيقيّ استمر طويلاً قبل أن يصدحَ صوتُ كوكب الشرقِ (أم كلثوم) مُنشدة في الأعالي "هو صحيح الهوى غلابّ، ما اعرفش أنا".
هجمت على جوالهّا نوبة اتصالاتٍ من البيتِ، هندٌ تسألها بصوتٍ متقطعٍ مبحوحٍ متى تصلين؟ لدينا ضيوف، سنتأخر في إعداد الغذاء لهم. تردُّ عليها: لست أدري، أنا وسط أزمة مرورٍ خانق، محصورة بين عشرات السياراتِ، لا أعرفُ متى يفتحُ السيرُ؟ احتمال ساعة، ساعتين. واتصل سرمد يستفسر هو الآخر عن عودتها: فأجابتُه إن لم أعدْ في الوقت المناسب، لا تقلقوا، هناك بدائل كثيرة، نأخذُ غداءً جاهزاً من المطعم، ونعدُّ مقبلاتٍ معها في البيت.
رفعت زجاج السيارةِ، وأسندت رأسها إلى وسادةٍ صغيرةٍ موضوعةٍ فوق كُرسي القيادةِ، فصوت أم كلثوم وروعة كلمات بيرم التونسي، جعلتها على استعداد نفسي ورغبة جامحة أن تكتب الرسالة التي أخفقت بكتابتها عبر أشهرٍ مضت على الرغم من توفر الجو الشاعري، وليالي مرت وهي ساهية في الورق وبلا جدوى، لا تدري كيف كان يسيطر عليها شعور أن كل الذين كتبوا رسائل الحب كتبوها في جوٍ رومانسيٍ، أثناء السمر في حقل لزهرة التوليب أو حزمة الأرجوان الأحمر وباقات البنفسج والكاردينيا، وعلى مرمى أسيجة شجيرة الجهنمية، أو زهرة أوركيد بألوانها قوس قزح وبعطرها الملكي.
أمام لوحة سباق خيول عربية، وتحت تأثير سماع مقاطع موسيقية لباخ وبيتهوفن، وتحت مرمى عريشة عنب أو سعفات نخلة سايكس الشامخة، أو تحت ظلال شجيرة النارنج الفواحّة وأفياء شجرة الصفصافِ، وقرب رحيق حزمة الريحان والنعناع، وتحت سُكر تغريد العندليب والكروان وصفير البلبل العذب، وعلى ضفاف بحر متلاطمة الأمواج، تحت قطرات مطرٍ سيّال بغزارة، تحت كُرات الثلج وحفيف أوراق شجر الآس. أو في غرفة تنيرها الشموع أو مصباح خفيف الإضاءة.
واستعرضت كم من الساعات تجلس مع الحاسوب، تزينُ سطح المكتبِ بباقات الياسمين الأبيض والورد الجوري الأحمر ومناظر طبيعية خلابة ترتاح إليها النفس متخيلة أنها تفرش بساطاً أخضر وتستلقي على سطح من العشب الأخضر. وكم من الساعات أمضتها في أجواء شاعرية، تتنقل بين أشجار الحديقة مثل الفراشة الملونة وبين غرفة الاستقبال، غرفة النوم، ومع القمر من على سطح البيت، تنتظر أن يلهمها لتكتب رسالة حب على ورقة صغيرة وتطويها بعناية وتختار مغلفاً جميلاً، وترسلها مع أحد الصبية.
الله، كم تحب هؤلاء الصغار حين يلعبون دور ساعي البريد ويكونونَ رسلَ سلامِ بين عاشقين. وتذكرت وهي طفلة قامت بدور ساعي بريد لأكثر من مرة لشقيقها حمزة مع سمر ابنة الجيرانِ.
تلذذت وهي تكتبُ رسالة وسيارتها مُحشورةٌ في أزمة مرورٍ خانقٍ بين عشرات السيارات، وعندما ينطلق السير، شعرت بامتنان كبير لذلك الشاب الملثم الذي ألقى برمانة حرارية على الرتل وتسبب في توقف السير، وشعرت لأول مرة أن الانتظار ليس مملاً ولاسيما حين تهب وقتاً ونفساً لكتابة رسالة إلى من تحب معطرةً بأريج الشوق.
لم تجد القلمٌ سيالاً في أناملها كما كان اليوم، كتبت كمًّا هائلاً من كلمات الحب، ولولا أنها سمعت طرقاً على زجاج السيارة، وشرطي المرور يستفسر فيما إذا كان هناك خلل بسيارتها، أخبرته إنها تستغل الوقت لتكتب رسالة غرامية، فصرخ الشرطي في وجهها مستغرباً: هل هذا وقت كتابة رسائل؟ صرخت فيه: طالما أوقفتم السير ومنعتم الحركة في الشارع، أنا حرة، أكتبُ خطاباً، أرسمُ لوحةَ، افترش الأرض، أخدر الشاي على موقدٍ حجري، ألاعبُ قطاً، أنحتُ تمثالاً، أعزف موسيقى. يمضي الشُرطُيّ مندهشاً، يحركُ رأسهُ يميناً وشمالاً.
بين رتلٍ من الهمراتِ وناقلاتِ جندٍ، عطبت منها همر وناقلة، ورتلٍ من سيارات أوبل والمازدا والمرسيدس وتويوتا وبي أم دبل يو وفولفو، تحت رائحة البارودِ والُرمانة ودويّ هاون وأر كي بي، وطيف شابٍ ملثم يُلقي ما في يديه ويتوارى عن الأنظارٍ، على دويّ انفجارِ ولهبِ يتطاير من أشلاء همرات تحترق ونظرات جنودِ فزعين - كتبت له أول خطاب حب: أحبك أكثر مما تتوقع وفوق ما تتصور.
والآن.. يجب أن تكون سعيداً، ومبهوراً بمن تحب. وكن على يقينٍ تام أن أجمل رسائل الحب هي التي ُتكتب تحت دويّ الانفجارات وعلى أصوات قذائف الهاون وهي تتساقط بغنجٍ على قواعد تمركز العدو فيثير فيهم الهلعَ والرعبَ وتثير في دواخلنا أجمل مشاعر الحب والهوى، وتستحيلُ تلك الأصوات إلى دندنات موسيقية رنانّة، وأمام أشلاء جنود الاحتلال الذين غزوا أوطاننا لا لشيء - لكي يحرمونا من متعة كتابة رسائل الحب في حقلٍ أخضر معشوشب، أو على شُرفةٍ تطلُّ على نهرٍ، وتحت سماءٍ زرقاء صافية تتناثر فوقه النجوم متلألئة.
لما لا ...
كن واثقاً أني سأكتبُ إليك الرسائل من الشارعِ، وتحت دويّ الكاتيوشا فكم جندياً كان يكتبُ رسائله الغرامية وهو يقاتل في الجبهة.
كم شاعراً كان يكتبُ أجمل قصائده في الغزل، تحت هدير المدافع وصليل البنادق ورشقات الدوشكة.
سأتحدى الموت والألم وأكتب إليك من الشارع، فأصدق الرسائل هي التي تُكتب من أرض المعركة، وليس من حقول الصفصاف والصنوبر وبساتين الرمان والكمثرى والنخيل، وفي الحدائق حيث تجمعات النرجس والكاردينيا والتوليب. كلشان البياتي ـ كاتبة وصحفية عراقية Golshanalbayaty2005 @yahoo.com