عروض الأزياء تحارب المخدرات في لبنان

حدث غريب ومشوّق

بيروت - سارت عارضات أزياء أوروبيات ولبنانيات وهن يرتدين ملابس نسائية وأثواب سهرة وأثواب زفاف على ممشى مختلف (جسر في وسط طريق سريع) لعرض الازياء في بيروت الثلاثاء لتسليط الضوء على تعاطي المخدرات في البلاد.

أقيم عرض الازياء تحت عنوان "سكاي فاشون" وشمل اقامة مزاد على ثوبي زفاف بهدف مساعدة وكالة شبيبة ضد المخدرات المحلية على اقامة مركز أكبر يمكن ان يسهم في اعادة تأهيل ما يصل الى 60 مدمن للمخدرات.

وبينما كانت عارضات الازياء منشغلات بالتحضير للعرض في الكواليس وصفته احداهن بأنه "غريب".

وقالت عارضة الازياء الصربية مايلا قبل بدء عرض الازياء "نعم هذا الحدث غريب. شيء جديد. أعتقد ان اقامة عرض أزياء على جسر لم يحدث من قبل. أرى انه سيكون بالفعل حدثا مشوقا".

ونصبت شاشة عملاقة على المسرح لعرض الحدث بهدف تمكين سائقي السيارات المارة على الطريق السريع من مشاهدته.

وشكا بعض المواطنين من ان اقامة عرض أزياء مثل هذا وسط جسر حيوي يفاقم مشكلة المرور السيئة بالفعل في لبنان.

وقالت نتالي فضل الله التي نظمت وكالتها لعارضات الازياء العرض ان السبب الذي نظم من أجله العرض يستحق ذلك.

وقال أحد أفراد الجمهور أثناء حضوره العرض ان تعاطي المخدرات أضحى مشكلة كبيرة في لبنان.

وتقول جمعية شبيبة ضد المخدرات ان لديها الان 16 سريرا فقط في مركزها وان هناك العشرات في قائمة الانتظار لاعادة تأهيلهم.

وتوضح الجمعية ان مشكلة تعاطي وادمان المخدرات منتشرة في لبنان بين الشباب من مختلف فئات المجتمع.