ميليباند: بلير ورط بريطانيا في غزو العراق

زعيم شاب

لندن - وصف الزعيم الجديد لحزب العمال البريطاني المعارض إد ميليباند قرار رئيس وزراء بلاده الأسبق توني بلير إشراك بريطانيا في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في العام 2003، بأنه خطأ، وتعهد بأن يعمل على تغيير حزبه.
وقال ميليباند (40 عاماً)، في أول خطاب له كزعيم لحزب العمال الثلاثاء أمام مؤتمره السنوي في مدينة مانشستر "إن تورط بريطانيا في حرب العراق كان خطأً، لأن هذه الحرب شكلّت قضية قسّمت حزبنا وبلدنا وكان الكثير يعتقد أن العالم واجه تهديداً حقيقياً.. ولكنني اعتقد أننا كنا على خطأ لاشراك بريطانيا فيها ونحتاج إلى أن نكون صادقين في ذلك".
واضاف "مشاركتنا كانت خطأً لأن الحرب ليست الملاذ الأخير ولأننا لم نقم ببناء التحالفات الكافية وقمنا بتقويض سلطة الأمم المتحدة، وقد وضعت الولايات المتحدة خطاً تحت العراق وعلينا أن نفعل ذلك نحن أيضاً".
ودافع الزعيم الجديد لحزب العمال عن تحالف بلاده مع الولايات المتحدة، وقال إنه "أمر مهم للغاية بالنسبة لنا، ولكن يجب علينا أن نتذكر دائماً أن قيمناً يجب أن تشكل على الدوام أساس التحالفات التي نصوغها وأي عمل عسكري نتخذه".
وبالنسبة إلى الشرق الأوسط، قال ميليباند "لا يمكن أن يكون هناك حل للصراعات في هذه المنطقة من دون اتخاذ اجراء دولي وتقديم الدعم حيث تدعو الحاجة، والضغط حين يكون من الصواب القيام بذلك".
وانتقد ميليباند قرار اسرائيل استئناف بناء المستوطنات في الضفة الغربية بعد تعليقه لمدة عشرة أشهر، مضيفاً "يجب على اسرائيل أن تقبل وتعترف في أعمالها بحق الشعب الفلسطيني في اقامة دولة مستقلة، ولهذا السبب كان الهجوم على أسطول غزة خاطئاً ولهذا السبب يجب أن تقوم برفع الحصار عن غزة، وعلينا أن لا ندخر أي جهد لتحقيق ذلك".
ودعا الزعيم الجديد لحزب العمال الحكومة البريطانية إلى "تسريع خطا العمل مع شركائها في أوروبا وحول العالم للمساعدة في تحقيق سلام عادل ودائم في منطقة الشرق الأوسط".
وتعهد ميليباند بأن يعمل على تغيير حزب العمال بعد هزيمته في الانتخابات العامة التي جرت في أيار/مايو الماضي.