قطاع الاتصالات اللبناني يرتقي إلى الجيل الثالث

بيروت
لبنان لم يدخل بقوة إلى عالم الاتصالات

اعلن وزير الاتصالات اللبناني شربل نحاس يوم الثلاثاء عن بدء تنفيذ خطة لتحسين خدمة قطاع الاتصالات ابرزها الانتقال الى الجيل الثالث في مجال الهاتف الخلوي بدءا من العام المقبل حيث ما يزال لبنان من الدول القليلة في المنطقة التي لم تدخل بقوة الى عالم الاتصالات.

وقال نحاس في مؤتمر صحفي عقد في بيروت يوم الثلاثاء "في مجال الخلوي نحن في طور تنفيذ الانتقال الى الجيل الثالث الذي يصمم ليؤمن سرعة 20 ميجا بايت بدءا من الفصل الاول من 2011".

واضاف ان هذا "طبعا سيستدعي نظام تعرفات جديدة" في اشارة الى امكانية انخفاض التعريفة اذا لم تبق على حالها في اطار انتقال قطاع الاتصالات "من مرحلة الندرة الى مرحلة الوفرة".

وتحرص الحكومة اللبنانية على تحسين قطاع الاتصالات لجذب المزيد من المستثمرين الذين يترددون في انشاء شركات بلبنان بسبب عدم وجود الاتصالات المناسبة والخدمات عالية الثمن.

وقال نحاس "الوضع الذي كنا ننطلق منه بحكم منطق الندرة حول قطاع الاتصالات الى موضوع منازعات سياسية وتجارية مختلفة وادى الى ارتفاع في الاسعار وتدني بالنوعية نتيجة لوضعية احتكارية وادى الى تخلف لبنان عن البلدان التي تشبهه".

واشار الى زيادة السعات الدولية المتاحة للبنان التي كانت في بداية العام الحالي بحجم 1.25 جيجا بيت لتصبح اليوم 2.5 جيجا بيت.

وتحدث عن تطوير قطاع الاتصالات في كافة المجالات من الاعتماد على الالياف البصرية وتحديث وصلات الكابلات الى تركيب ما يقارب من الف علبة توزيع واستبدال مقاسم الاتصالات القائمة وتمديد الشبكة الى مناطق نائية.

وقال نحاس "هكذا ستصبح مشكلتنا ان نجد من يستخدمهم لاننا نزيد العرض بنسب غير مسبوقة وهمنا ان يصبح...الطلب يواكب العرض اي ان الصورة انقلبت كليا".

اضاف "هذا معناه انه قبل اخر السنة او اقصى تعديل خلال 6 اشهر سيكون باستطاعة المواطنين الحصول على مضاعفة نوعية وسرعة خدمة الاتصالات التي يحصلون عليها... وخلال 12 شهرا نكون قد ضاعفنا (الخدمة) 8 اضعاف وبنهاية 2011 تكون قد تضاعفت (الخدمة) 40 مرة".

واشار نحاس الى ارتفاع عدد المشتركين في الهاتف النقال من مليونين و288 الفا في (اكتوبر) تشرين الاول 2009 الى مليونين و720 الفا اليوم اي بزيادة تقارب 17 بالمئة.

وقال المحلل الاقتصادي محمد زبيب لرويترز ان لبنان مازال من الدول القليلة بالمنطقة التي لم تدخل الى عالم يؤدي الى تخفيض الاسعار.

وقال لرويترز "هذه الخطة تنقل قطاع الاتصالات من مصدر جباية للخزينة الى قطاع اقتصادي يستفيد منه كل الناس".

واضاف "هذا القطاع منذ عام 1994 الى اليوم تعاملت معه الدولة وكأنه ضريبة الهدف منه ان يدفع الناس المال لجلب مليار دولار على الخزينة. بهذه الطريقة لم يكن له وظيفة لا اقتصادية ولا اجتماعية والان بهذه المشاريع التي تحدث عنها الوزير هم ينقلون القطاع من كونه مصدر جباية الى كونه داعما اساسيا للنشاط الاقتصادي".

واشار الى ان دخول لبنان الى عالم الالياف البصرية والجيل الثالث للخلوي والسعات الدولية "سيخلق شركات وفرص عمل وغيرها".

واضاف زبيب "هناك عملية تطوير كاملة لقطاع الاتصالات. لم يعد مقبولا ان تبقى عقود الخلوي كما هي. توجد عملية اعادة نظر بكل هذه العقود. المستهلك يجب ان يستفيد وليس الشركتين اللتين تديران القطاع" في اشارة الى شركتي "ام تي سي تاتش" و"الفا" اللتين ينتهي عقدهما اخر الشهر الجاري ويتجدد تلقائيا.