عين علاوي على دمشق لتشكيل حكومة في بغداد

كيف يلتقي العلماني مع الطائفي الديني؟

بغداد - أعلن مسؤول في القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي الثلاثاء ان الأخير سيقوم بزيارة الى دمشق لم يحدد موعدها يبحث خلالها مع الرئيس السوري بشار الأسد الأزمة الوزارية في العراق وسبل الخروج منها.
وقال القيادي في القائمة العراقية جمال البطيخ ان علاوي يرافقه الأمين العام للتجمع القيادي في العراقية أسامة النجيفي سيقوم بزيارة خاطفة لدمشق تلبية لدعوة من الرئيس الأسد للتباحث بشان آلية تشكيل الحكومة العراقية.
وتوقعت مصادر في القائمة العراقية ان يلتقي علاوي في دمشق مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لبحث الموضوع ذاته .
وكان علاوي التقى كلا من الأسد والصدر في دمشق في تموز/يوليو الماضي حيث تم بحث أزمة تشكيل الحكومة العراقية .
الى ذلك اتفقت القائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي والمجلس الأعلى الإسلامي المدعوم من ايران بزعامة عمار الحكيم على تشكيل حكومة شراكة وطنية بما لا يسمح لرئيس الحكومة المنتهية ولايته نوري المالكي بولاية ثانية.
وقال مستشار القائمة العراقية هاني عاشور في تصريح الثلاثاء "ان هذا الإعلان تم بالاتفاق مع التحالف الكردستاني الذي أكد انه لن يشارك في حكومة ليس فيها المجلس الأعلى والعراقية".
وأضاف عاشور"كما تم الاتفاق على دعوة الكتل الأخرى للمشاركة في حكومة الشراكة الوطنية وإعادة النظر في برامجها وفق هذه الشراكة".
وأشار الى ان القائمة العراقية "لم تتخل عن تشكيل الحكومة، ولكن سيتم بحث هذا الأمر" منوها بان (العراقية) لا تعترض على عادل عبد المهدي "اذا ما تم الاتفاق بين الكردستاني والعراقية والمجلس الأعلى وإذا التزم ببرنامج حكومي تقرره العراقية بوصفها صاحبة الحق الانتخابي".
وقال ان كل الاحتمالات مفتوحة ابتداء من تقاسم السلطة الى إعادة توزيع الصلاحيات، وسيتم من قبل الطرفين انتخاب إياد علاوي أو عبد المهدي لرئاسة الحكومة المقبلة.
يشار الى ان الأطراف السياسية العراقية لم تتفق بعد على تشكيل الحكومة بالرغم من مرور أكثر من ستة أشهر على إجراء الانتخابات البرلمانية.