العدسات تنحني لأمنا النخلة في أبوظبي

أشرف الاشجار

أبوظبي ـ تواصل المسابقة الدولية للتصوير الفوتوغرافي "النخلة في عيون العالم" تلقي المشاركات في الجائزة التي تنظمها الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر بالتعاون مع رابطة أبوظبي الدولية للتصوير الفوتوغرافي حتى 31 ديسمبر ـ كانون الأول القادم.
وتغطي المسابقة كل الجوانب المتعلقة بالنخلة وهي "شجرة نخيل التمر" و"ثمار شجرة نخيل التمر" و"الصناعات التراثية التي تعتمد على أجزاء من النخلة" و"الإنسان وعلاقته الحميمة مع شجرة نخيل التمر".
وتهدف المسابقة إلى توظيف فن التصوير كوسيلة لتنمية وعي الجمهور بأهمية شجرة نخيل التمر وإيجاد فضاء لتبادل الخبرات بين المصورين الضوئيين بالعالم، وإبراز المقومات السياحية والبيئية والتراثية لشجرة نخيل التمر من خلال الصورة، إضافة إلى تشجيع ارتباط الإنسان بالأرض والزراعة.
وستتولى إدارة الجائزة طباعة ونشر الصور والأعمال المتميزة في كتاب فاخر يصدر لاحقاّ عن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر بجانب عرضها ضمن موقع الجائزة على شبكة الإنترنت، فيما سيقام معرض خاص للأعمال الفائزة والمتميزة خلال شهر فبراير ـ شباط 2011 في أبوظبي.
وسيحصل الفائز الأول على جائزة قدرها خمسة آلاف دولار، والثاني أربعة آلاف دولار، فيما سيحصل الفائز الثالث على ثلاثة آلاف دولار، بالإضافة إلى درع تذكاري وشهادة تقدير لكل الفائزين.
وقال محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان ولي العهد مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في تصريح له بهذه المناسبة "عن أهمية رابطة أبوظبي الدولية للتصوير الفوتوغرافي" في إطار إستراتيجية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث (2008-2012) "إننا نسعى لدعم وتعزيز دور الفنون البصرية في مسيرة التنمية الثقافية والمجتمعية إيماناّ بقدرة هذه الفنون في التأثير على الوعي الجمالي والفكري للمتلقي".
وأضاف المزورعي أن مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي تعتبر إحدى أهم تلك الآليات التي تعمل على استقطاب المواهب الإماراتية وتعزيز دورها في الحركة الثقافية على كافة الصعد، وقد تمكنت من تبوأ مكانة متميزة في المشهد الثقافي العالمي، لافتا إلى الاعتراف الرسمي بها كمسابقة دولية من قبل الاتحاد الدولي لفن التصوير الفوتوغرافي مما يمثل إنجازاّ واعترافاّ عالميا بمكانتها ودقة معاييرها وشروطها.
وأشاد عبد الله العامري مدير إدارة الثقافة الفنون في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بجهود الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر على هذه المبادرة التي تسهم في ربط الإنسان بمفردات الأرض الطيبة، حيث تري هذه الصور ذاكرة الوطن وتساعد على إحياء تراثه الوطني في عيون الناس جميعاّ والحفاظ عليه.