لا تحية لغير المسلمين في كتاب مدرسي سعودي!

على من نسلم يا قوم؟

الرياض - أعلن تربويون سعوديون أن أحد الدروس الواردة في كتاب التربية الإسلامية في الصف الأول الابتدائي تضمن أن التحية لا تجوز على غير المسلمين وهو من الكتب الذي شارك في تأليفها رجل الدين السعودي المتشدد الدكتور يوسف الأحمد.
ونقلت صحيفة "الوطن" في عددها الصادرالاثنين وصف تربويين درس "السلام" في منهج الفقه للصف الأول الابتدائي بأنه يؤجج "العنصرية" ضد غير المسلمين، وغرس كراهية "الغير" في نفوس الطلاب.
وأكدوا أنه يتعارض مع منهج "الاعتدال السعودي" الذي تسعى الدولة جاهدة لتكريسه في نفوس الناشئة، وأن ذلك يكمن في اختصار الدرس التحية على المسلمين فقط".
وأوضحوا أن هذا "سيولد أسئلة كثيرة في ذهن الطالب عن حكم تحية غير المسلم، لعدم قدرة طالب الصف الأول على التفريق بين لفظ "السلام" الذي يوجه شرعا للمسلم، والتحية العامة التي توجه لبقية الناس مسلمين كانوا أم غير مسلمين".
وتسببت الشائعة التي نفتها وزارة التربية والتعليم حول عزمها سحب مقرر "الفقه والسلوك" لتضمن قائمة مؤلفيه اسم الدكتور يوسف الأحمد في ظهور انتقادات جديدة لبعض دروس هذا المقرر.
وحسمت فيه الوزارة الموقف، وأبقت على جميع المقررات، مؤكدة أنها ستتلقى أي ملاحظات من الميدان حولها، نافية السماح لأي مشارك في التأليف بتضمين المقرر آراءه الشخصية.
وبدأت الانتقادات تطال بعض دروس منهج "الفقه والسلوك" للصف الأول الابتدائي، وخصوصا الدرس الثالث الذي يأتي تحت عنوان "السلام"، والذي يقصر التحية على المسلمين فقط.
وشدد عميد كلية التربية بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور حسن عائل على أن قائمة مؤلفي كتاب الفقه والسلوك للصف الأول الابتدائي خلت من وجود أسماء تربويين.
وطالب بأن يراعي المختصون مطالب الطفل في هذه المرحلة، ومنها سهولة المعلومة، وعدم تعارضها مع الواقع الحالي، وأن يركزوا على الأخذ بآراء المعلمين، وأولياء الأمور، والطلاب، والمجتمع.