'فزعة' و'سند' يندمجان في عمل تطوعي واحد

لجنة مشتركة دائمة

أبوظبي ـ وقعت كل من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومعهد التكنولوجيا التطبيقية بأبوظبي مذكرة تفاهم تقضي بدمج مبادرتي "فزعة" و"سند"، بحيث ينشأ عن هذا الدمج مبادرة تطوعية واحدة تسمى "فزعة".
واتفق الطرفان على تشكيل لجنة مشتركة دائمة لتنفيذ عملية الدمج وفق الآلية التي تقرها اللجنة، وبحيث تتولى اللجنة كافة الاختصاصات الضرورية لنجاح مبادرة "فزعة" بما في ذلك: إقرار آلية الاشتراك بالمبادرة والشروط الواجب توافرها في المتطوعين، إقرار الخطة التدريبية للمتطوعين وإكسابهم المهارات اللازمة، توفير مصادر التمويل الضرورية للبرنامج (الرعاية) وأية اختصاصات أخرى ضرورية لنجاح المبادرة.
ويعمل الطرفان على إنجاح مبادرة "فزعة" وتقديم الدعم لها ونشر ثقافة التطوع وذلك في حدود إمكاناتهما واختصاص كل منهما.
ووقع المذكرة عن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث المدير العام محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان ولي عهد أبوظبي، وعن معهد التكنولوجيا التطبيقية المهندس حسين إبراهيم الحمادي رئيس مجلس الأمناء.
وجاء التوقيع ضمن فعاليات المعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي 2010) الذي اختتم مساء السبت، حيث قام فريق "فزعة" خلال أيام المعرض باستقبال ومُساعدة الزوار وإرشادهم وتعريفهم بالأقسام المختلفة للمعرض.
ويضم الفريق عدداً من المتطوعين الشباب الذين اجتمعوا على الرغبة في المشاركة بالتطوع لتقديم العون والمساعدة في تنظيم النشاطات المختلفة والبرامج التي تُقام في أبوظبي، وذلك بهدف تعزيز الوعي بثقافة وتراث إمارة أبوظبي، وبناء جسور التواصل والتفاعل مع مختلف ثقافات وحضارات العالم.
يذكر أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث قد أطلقت منذ عامين مبادرة تطوعية موجهة لأغراض الخدمة العامة تحت مسمى "فزعة"، أما معهد التكنولوجيا التطبيقية فهو مؤسسة تعليمية تكنولوجية مصممة حسب المعايير العالمية وتعمل على توفير الكوادر الوطنية المؤهلة، وكانت قد أطلقت مبادرة تطوعية هامة تهدف إلى صقل شخصية الطالب وتنمية حسه الوطني تسمى "سند".