'أصدقاء اليمن' يحذرون من انهيار سده في وجه التطرف

نيويورك (الولايات المتحدة)ـ من كريستوف شميت
انهيار اليمن سيشكل 'خطراً كبيراً'

حذرت الدول المانحة في اجتماع في نيويورك الجمعة من ان اليمن افقر بلد في العالم العربي، سيشكل "خطراً كبيراً" اذا لم يمنع العالم انهياره.

وقال وزير التنمية الدولية البريطاني الان دنكان بعد اجتماع "اصدقاء اليمن" ان "الدافع الرئيسي (لتقديم المساعدات لليمن) هو حماية استقرار الدولة بشكل عام".

واضاف "ستكون هناك مخاطر كبيرة على البلاد والمنطقة والعالم بشكل عام اذا انهارت الدولة في اليمن"، موضحاً ان هذا البلد "لن يكون لديه نفط ولا ماء ولا وقت" قريباً.

وتحول اليمن الذي يهزه تمرد في الشمال وحركة انفصالية في الجنوب ملاذاً للاسلاميين في وضع يزيد من سوئه تراجع الاقتصاد.
وقد انخفضت الاحتياطات النفطية التي تشكل 75 بالمئة من عائدات اليمن.

ويضم منتدى "اصدقاء اليمن" الذي عقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة، خصوصاً الولايات المتحدة والاوروبيين واليمن والدول المجاورة من الدول النفطية الاعضاء في مجلس التعاون الخليجي.

وكانت هذه المجموعة انشئت في كانون الثاني/يناير في لندن بشكل متسرع بعد تبني تنظيم القاعدة في اليمن محاولة اعتداء على طائرة ركاب مدنية اميركية في رحلة بين امستردام وديترويت.

ويتحدى عناصر القاعدة منذ ذلك الحين علناً الجيش اليمني.

وناقش المنتدى تحركات الدول المانحة من اجل اليمن والدعم الذي يفترض ان تقدمه لبرنامج اصلاحات سياسية واقتصادية وامنية.

واكد الدبلوماسي الاميركي وليام بيرنز المدير السياسي في وزارة الخارجية ان الاجتماع "كشف روحاً حقيقية للتعاون لدعم اليمنيين".

وتحدث "اصدقاء اليمن" في البيان الختامي للاجتماع عن "تقدم مشجع" منذ بداية العام.

وقد رحبوا خصوصاً بموافقة اليمن على برنامج لصندوق النقد الدولي يهدف الى اصلاح الاقتصاد، وبدء "حوار وطني".

ويتضمن اعلان المجموعة سبع نقاط اقتصادية بينها خصوصاً "خطة للتنمية وخفض الفقر" للفترة من 2011 الى 2015، يفترض ان تسمح لليمن بالاستفادة بشكل افضل من المساعدة الانسانية المقدمة منذ سنوات.

وفي نهاية شباط/فبراير، بحث اجتماع للمانحين في الرياض وسائل تحريك ما تبقى من مساعدة تبلغ 5.7 مليارات دولار قطعت وعود بتقديمها في 2006 في لندن، بينها 2.5 مليار دولار تعهد مجلس التعاون الخليجي بمنحها.

وقال دانكان ان "حوالي ثلاثة مليارات دولار من هذا المبلغ لم يتم انفاقها لان هذا البلد لم يكن قادرا على امتصاصها".

وحددت المجموعة اهدافاً ضد التطرف الاسلامي.

وكانت صنعاء اعلنت خلال الاجتماع عن "استراتيجية ضد التطرف" اعتبرت الدول المانحة انها تشكل "اساساً جيداً للحصول على دعم" شركاء اليمن.

من جهة اخرى، تحدث "اصدقاء اليمن" عن مكافحة الفساد واحترام حقوق الانسان وهما مجالان اكد الوزير البريطاني "ضرورة تحقيق تقدم حقيقي فيهما اذا اردنا ان يكون للخطة مفعولاً".

وسيعقد الاجتماع المقبل "لاصدقاء اليمن" في الرياض في شباط/فبراير المقبل.