أمير قطر: الحرب على الإرهاب جلبت الفوضى والدمار

صورتم الإسلام تصويراً ظالماً

الأمم المتحدة ـ قال أمير دولة قطر للامم المتحدة الجمعة ان ما يسميه الغرب الحرب على الارهاب ألقى بظلاله على العقد الماضي وتسبب في تفاقم الصراعات العنيفة وصور الاسلام تصويراً ظالماً.

وقال امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في تصريحات معدة للالقاء في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للامم المتحدة "ان هذا العقد الاول من القرن الواحد والعشرين داهمه دون تبصر ما عرف باسم الحرب على الارهاب فانزلق مطلع قرن جديد الى مأزق عطله وألحق به تشوهات وأضراراً كان يمكن توخي بعضها بل معظمها".

واضاف قوله "ما رأيناه في العقد الاول من هذا القرن وعانينا منه وسمي بالحرب على الارهاب كان ظاهرة طارئة على السياسة الدولية اذ أدخلتنا في حرب من نوع لا حدود ولا نهاية لها ولا منطق ولا شرط قانونياً أو أخلاقياً".

وألقى الامير اللوم على حملات العقد الماضي في الموت والتشريد والفقر الذي اصاب الملايين من البشر.

وقال الشيخ حمد "اننا نقر بأن هناك ممارسات تدخل يقيناً في مجال الارهاب ولكننا ننكر....اسناد هذا الذي يسمى بالارهاب الى الدين الاسلامي لان ذلك فضلاً عن عدم صحته ظلم تاريخي تدحضه شواهد التاريخ القريب".

وقال امير قطر انه لاحظ ان حكومة الرئيس باراك اوباما التي تسعى لاصلاح العلاقات مع الشرق الاوسط والعالم الاسلامي كفَّت عن استخدام تعبير الحرب على الارهاب لكن "ما زلنا في انتظار مبادرات اكثر وضوحاً وجرأة".