ابوظبي: التاريخ والمعاصرة في معرض الصيد والفروسية

حدث له مكانة إقليمية وعالمية

أبوظبي ـ افتتح الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات فعاليات الدورة الثامنة للمعرض الدولي للصيد والفروسية "أبوظبي 2010" في مركز أبوظبي الدولي للمعارض.
ويشارك في فعاليات المعرض الذي تدعمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ويستمر أربعة أيام 589 شركة من 39 دولة.
وتفقد والحضور أقسام المعرض وأجنحته المختلفة والتي تعرض أخر المستجدات والتقنيات الحديثة المستخدمة في الصيد والفروسية، من خلال جولة موسعة في المعرض الذي أصبحت له مكانة إقليمية وعالمية نظراّ لدوره في الترويج للصيد المستدام، حيث تتواجد كبرى العلامات التجارية العالمية الرائدة في مجال تصنيع الأسلحة والمعدات.
وزار الشيخ حمدان بن زايد عدداّ من الأجنحة التي تعرض صوراّ حول ممارسة هوايات الصيد والفروسية والخيول والصحراء، كما تفقد جناح هيئة ابوظبي للثقافة والتراث واستمع إلى شرح من ناصر الحميري مدير إدارة التراث المعنوي بالهيئة عن دور الهيئة في الحفاظ على ترثناّ المعنوي باعتباره تراثاّ حياّ ومصدراّ للإبداع والإلهام الفني المعاصر.
وقدم الحميري لحمدان بن زايد نسخة من الملف الدولي الخاص بتسجيل الصقارة بهدف صونها كتراث إنساني حي، منوها بالجهود التي بذلتها الهيئة على مدار السنوات الأربع الماضية لحشد الدعم الدولي لهذا الملف من خلال استضافة ورش العمل والاجتماعات الدولية لمناقشة إعداد الملف.
وتفقد بعض الأجنحة الوطنية لشركات الأسلحة مثل شركة كركال المتخصصة في صناعة الأسلحة الخفيفة وتعرض أحدث منتجاتها من المسدسات والبنادق التي تتميز بدقتها الفائقة، كما زار أكاديمية الشعر وجناح نادي صقاري الإمارات وعدد من الأجنحة التي تضم مشغولات يدوية تراثية.
وستشهد دورة هذا العام تنظيم مسابقات للرسم والتصوير الفوتوغرافي مستوحاة من التراث والتقاليد الإماراتية والصيد بالصقور والفروسية، إضافة إلى منافسات الجمال الخاصة بالسلوقي العربي وحلقة مزاد لأفضل سلالات الهجن العربية الأصيلة.
وستعرض شركة ام بي 3 أسرع بندقية في العالم، واسمها الغربية نسبة للمنطقة الغربية بابوظبي وبسرعة إطلاق نار تبلغ 4225 قدم بالثانية.
وتقدم الأجنحة الفرنسية والألمانية والتنزانية ضمن الفعاليات المصاحبة للمعرض عروضاّ متنوعة إلى جانب تقديم برنامج تدريب الصقور مع مدربين من الولايات المتحدة، فضلا عن تنظيم المسابقات في المعرض ومشاركة حديقة حيوان العين وعارضين آخرين في قطاع الحياة البحرية.
وتشارك الأسر المنتجة بدعم من وزارة الشؤون الاجتماعية وذلك بهدف دعم الأسر المنتجة معتمدة على الحرف اليدوية، بالإضافة إلى مشاركة لجنة المنطقة الغربية لدعم مهرجان الرياضات المائية.