المغرب والعراق يحصدان جائزتين سينمائتين

المخرج محمد الدراجي أثناء التصوير في بغداد

مدريد ـ فاز شريط سينمائي مغربي بجائزة "سينما في حركة" المنظمة في إطار مهرجان سان سيباتيان السينمائي الدولي الذي تحتضن حالياّ فعالياته مدينة سان سيباستيان ببلد الباسك (شمال إسبانيا).
وعلم لدى منظمي مهرجان سان سيباتيان السينمائي أن لجنة التحكيم لقسم "سينما في حركة" المنظم في دورته السادسة اختارت الشريطين السينمائيين "فوق اللوح" (إنتاج مشترك مغربي فرنسي) للمخرجة المغربية ليلى الكيلاني، و"منزل للبيع" (إنتاج مشترك عراقي بريطاني) للمخرجين عطية الدراجي ومحمد الدراجي ضمن أربعة مشاريع سينمائية.
ويتوخى قسم "سينما في حركة" دعم مشاريع الأفلام السينمائية المتميزة سواء في مراحل الإنتاج في مجال المونتاج والميكساج أو في مراحل ما بعد الإنتاج مثل التوزيع والدعاية، وذلك بهدف تشجيع المشاريع السينمائية.
وشاركت في الدورة الحالية لقسم "سينما في حركة" أربعة مشاريع فنية عربية تمثل العراق والأردن والمغرب، حيث شاركت المغرب بالشريط السينمائي "فوق اللوح" من إنتاج مشترك مغربي فرنسي للمخرجة ليلى الكيلاني، والأردن بشريط "هذه صورتي وأنا ميت" من إنتاج مشترك أردني هولندي لمحمود مساعد، والعراق بشريطين "شابلن الجبال" من إخراج جانو روزبياني، و"منزل للبيع" وهو إنتاج مشترك عراقي بريطاني لعطية الدراجي ومحمد الدراجي.
ويشارك الشريط السينمائي المغربي "الجامع" للمخرج داوود أولاد السيد في المسابقة الرسمية لمهرجان سان سيباتيان السينمائي الدولي المنظم في طبعته الثامنة والخمسين ما بين 17، 25 سبتمبر ـ أيلول الجاري.
وبالإضافة إلى المغرب تشارك كل من الولايات المتحدة وإسبانيا وألمانيا والصين وفرنسا والنرويج والمكسيك وبريطانيا والأرجنتين والسويد وإيطاليا والبرتغال واليابان في المسابقة الرسمية.
يذكر أن مهرجان سان سيباتيان السينمائي الدولي، الذي تأسس سنة 1953 ليجعل من مدينة سان سباستيان الباسكية عاصمة للسينما العالمية، ساهم منذ عقدين في التعريف بالعديد من المخرجين السينمائيين العالميين.