الغرب يحذر من تبعات التأخر في استفتاء السودان

نيويورك (الولايات المتحدة)ـ من تيم ويتشر
لا هامش للمناورة

عبر قادة العالم عن قلق متزايد ازاء احتمال ان يؤدي التأخر في التحضير للاستفتاء المقرر في السودان الى اعلان انفصال جنوب اكبر دولة افريقية من جانب واحد مع ما قد يترتب عن ذلك من انعكاسات في واحدة من المناطق الاكثر اضطراباً في العالم.

والمخاوف من اعلان انفصال أحادي الجانب في جنوب السودان الغني بالنفط في حال استمر التاخر في تحضير الاستفتاء المقرر في كانون الثاني/يناير، اثيرت بشكل واسع على هامش اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك هذا الاسبوع حيث سيعقد الرئيس الاميركي باراك اوباما وقادة آخرون اجتماعاً خاصاً حول السودان الجمعة.

والتقت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء نائب الرئيس السوداني علي عثمان طه في نيويورك على هامش اعمال الجمعية العامة وبحثت معه مسألة الاستفتاء.

ويتوقع الخبراء ان يصوت الجنوبيون لصالح الاستقلال الا ان التحضيرات لاجراء هذا الاستفتاء لا تزال في بداياتها ما يثير مخاوف من عدم امكانية اجرائه في موعده.

ويتخوف المجتمع الدولي من ان يؤدي ارجاء الاستفتاء الى دفع حركة جيش تحرير شعب السودان، المتمردة السابقة، الى اعلان استقلال الجنوب من طرف واحد ما قد يؤدي الى تجدد النزاع بين الطرفين.

وقال سفير في الامم المتحدة رفض الكشف عن اسمه "لقد خرجت من آخر اجتماع لمجلس الامن حول الوضع (في السودان) وانا اشعر بالقلق الشديد مما سيحصل".

وقال مسؤولون في الامم المتحدة في مجالسهم الخاصة انهم يتوقعون ان يكون الاستفتاء "فوضوياً" وان "يتم تأخيره" لكن هناك مؤشرات على ان الخرطوم سلمت باحتمال خسارة الجنوب وان اياً من الطرفين لا يريد حرباً جديدة.

ومن المقرر ان يختار السودانيون الجنوبيون في استفتاء ينظم في التاسع من كانون الثاني/يناير المقبل ما بين الاستقلال والبقاء ضمن السودان الموحد.

ويجري هذا الاستفتاء بموجب اتفاق السلام الشامل الذي ابرم بين الشمال والجنوب في العام 2005 وانهى حرباً اهلية دامت 22 عاماً في السودان وخلفت قرابة مليوني قتيل.

وبالتزامن مع الاستفتاء في الجنوب سيجرى استفتاء اخر في منطقة ابيي الواقعة على الحدود بين الشمال والجنوب ليختار قاطنيها الى اي الاقليمين يريدون الانضمام.

وكان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اعتبر ان السودان من "اهم اولوياته".
وقال ان نتيجة الاستفتاءين "ستكون لها اهمية كبرى بالنسبة للسلام والامن في المنطقة".

وفي نيويورك اعلن متحدث باسم الامم المتحدة ان بان كي مون عين لجنة مكلفة مراقبة الاستفتاءين في جنوب السودان وفي منطقة ابيي.

وسيترأس اللجنة الرئيس التنزاني السابق بنيامين مكابا.
وستقوم اللجنة بزيارات دورية الى السودان وستلتقي جميع الاطراف المعنية.
وهي ستطلع على كل العملية الجارية من اجل تنظيم هذين الاستفتاءين وسترفع تقريرا الى الامين العام.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة ان "اللجنة ستعمل مباشرة من اجل تعزيز الثقة في هذه العملية من خلال تشجيع الاطراف والسلطات المعنية على حل جميع المشاكل والخلافات التي يمكن ان تقع".

كما دعت الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج الثلاثاء الى تكثيف الجهود لاجراء الاستفتاء في موعده.

ووجهت الدول الثلاث رسالتين في السابع عشر من ايلول/سبتمبر الحالي الى الزعيم السوداني الجنوبي ونائب رئيس الجمهورية سالفا كير، والى نائب رئيس الجمهورية علي عثمان طه تدعوهما الى تحقيق تقدم في اتجاه تطبيق اتفاق السلام الشامل الموقع عام 2005 بين السلطات السودانية والمتمردين الجنوبيين.

وجاء في الرسالة "لا يزال من الضروري القيام بعمل هائل ولا بد من تسريع العمل لتعويض الوقت الضائع" والتمكن من اجراء الاستفتاء حول مصير الجنوب في موعده، حسب ما جاء في بيان صادر عن وزراء خارجية الدول الثلاث.

وقالت وزيرة الخارجية الاميركية ان الوزراء الثلاثة "شددوا لدى الطرفين على المسؤولية التي يتحملانها في ضمان ان تتحرك اللجنة (المكلفة تنظيم الاستفتاء) سريعاً لاتخاذ قرارات حاسمة حول الاعمال التحضيرية" للاستفتاء.

واوضحت كلينتون ان المطلوب "الانتهاء من وضع برنامج عملاني وميزانية والاتفاق على معايير تسجيل الناخبين وتوظيف وتدريب الاشخاص المسؤولين عن تسجيل الناخبين اضافة الى امور اخرى".

كما التقت كلينتون نظيرها الليبي موسى كوسى في مقر الامم المتحدة في نيويورك.
وكتب المتحدث الاميركي فيليب كراولي على موقع تويتر ان الوزيرين "التزما العمل على تعميق العلاقات الثنائية والتعاون حول السودان ودعم مفاوضات السلام".

ومن المقرر ان يشارك الرئيس الاميركي باراك اوباما في اجتماع خاص حول السودان يعقد الجمعة في مقر الامم المتحدة سيشدد خلاله الرئيس الاميركي على ضرورة اجراء الاستفاء حول الجنوب في موعده.

واعلن البيت الابيض ان الرئيس الاميركي سيوجه رسالة "قوية" حول ضرورة تنظيم الاستفتاء في موعده.