الأسد يبحث عن دور أوروبي لتحقيق التوازن في الشرق الأوسط

الأسد: لا سلام دون توحيد الصف الفلسطيني

دمشق ـ شدد الرئيس السوري بشار الاسد الاثنين على ضرورة ان تؤدي اوروبا "دورا ابرز واكثر فاعلية" في المنطقة، وذلك خلال استقباله رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الالماني روبرخت بولينتس، وفق مصدر رسمي.

وافادت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" ان الاسد "اكد ضرورة ان تلعب اوروبا على وجه العموم والمانيا خصوصاً دوراً ابرز واكثر فاعلية في المنطقة".

واضافت الوكالة ان اللقاء تناول "تطورات الاوضاع في الشرق الاوسط والتطورات المتعلقة بعملية السلام والجهود الرامية الى تحقيقه"، وقد عرض الاسد خلاله "رؤية سوريا للسلام وموقفها الداعي الى سلام عادل وشامل على اساس الشرعية الدولية وعودة الحقوق كاملة".

ودعا الاسد الى "العمل على جميع المستويات لتوحيد الصف الفلسطيني الذي يشكل اساساً لا غنى عنه لتحقيق اي تقدم في موضوع السلام".

من جهته، اكد بولينتس "اهمية الدور المحوري الذي تضطلع به سوريا في تأمين الاستقرار وتوطيد الامن في المنطقة"، داعياً الى "تعزيز العلاقات بين سوريا والمانيا والاتحاد الاوروبي في المجالات كافة" بحسب الوكالة.

وتأتي زيارة بولينتس لسوريا بعد ايام من زيارة الموفد الاميركي الخاص الى الشرق الاوسط جورج ميتشل ولقائه في دمشق الرئيس السوري مؤكداً ان جهود الولايات المتحدة لحل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني لا تتعارض مع تحقيق السلام الشامل، بما في ذلك بين سوريا واسرائيل.

كما زارها الاسبوع الماضي المبعوث الرئاسي الفرنسي لعملية السلام في الشرق الاوسط جان كلود كوسران والتقى الاسد الذي اعرب اكد "سعي سوريا الدائم" لتحقيق السلام.

وتطالب سوريا باستعادة هضبة الجولان التي احتلتها اسرائيل في حزيران/يونيو 1967 وضمتها سنة 1981، وذلك في اطار توقيع اي معاهدة سلام محتملة.

واجرت سوريا واسرائيل مفاوضات غير مباشرة بوساطة تركية، لكن هذه المفاوضات توقفت اثر الهجوم الاسرائيلي الواسع النطاق على قطاع غزة في شتاء 2008.