لندن تحذر من عمليات إرهابية مصدرها اليمن والصومال

لندن ـ من وليام ماكلين
ايفانز: مناخ يخيم عليه خطر ارهابي عال

قال رئيس جهاز المخابرات البريطاني "ام اي 5" ان المؤامرات التي يشتبه ان القاعدة تحيكها ضد أهداف بريطانية تنبع بشكل متزايد من الصومال واليمن وان ذلك يرجع جزئياً الى الحملة المناهضة للارهاب التي يتعرض لها قادة التنظيم في باكستان.

وقال جوناثان ايفانز المدير العام للجهاز في خطاب الخميس ان الصومال يشبه الان أفغانستان في التسعينات "كمهد للارهاب" وان المتشددين هناك ربما يلهمون يوماً أفراداً على شاكلتهم لينفذوا هجمات في بريطانيا.

وأضاف "أنا قلق من أنها مجرد مسألة وقت قبل ان نرى الارهاب في شوارعنا وهو مستلهم من الذين يحاربون اليوم الى جانب الشباب" مشيراً الى الحركة الاسلامية المتشددة المرتبطة بالقاعدة التي تحارب في الصومال.

واستطرد "قدرات محاربة الارهاب تحسنت في السنوات القليلة الماضية لكن لا يزال هناك خطر حقيقي من وقوع هجوم فتاك. ولا أرى مبرراً للاعتقاد بان الموقف سيتحسن في المستقبل الآني".

وكرر ايفانز ما قاله مسؤولون بريطانيون آخرون من ان الدورة الاولمبية لعام 2012 ستواكبها حملة أمنية كبيرة وقال انه على بريطانيا الا تهون من مسألة استضافة الدورة بشكل آمن "في مناخ يخيم عليه خطر ارهابي عال".

وذكر ايفانز أن حجم المؤامرات المشتبه بها ضد بريطانيا التي تحاك في شمال غرب باكستان تراجع الى نحو 50 في المئة من 75 في المئة قبل عامين او ثلاثة وان ذلك يشير الى تنوع الخطر لا انخفاضه.

وقال "الانخفاض في حالات مرتبطة بالمناطق القبلية في باكستان يرجع جزئيا الى الضغوط التي تتعرض لها قيادات القاعدة هناك. لكن الانخفاض يرجع أيضا الى تنامي الانشطة في أماكن أخرى".

وكانت معظم المؤامرات الارهابية في بريطانيا منذ 11 سبتمبر/ايلول عام 2001 لها صلة بباكستان بما في ذلك التفجيرات الانتحارية عام 2005 التي أوقعت 52 قتيلا في وسائل النقل في لندن، وطالبت بريطانيا باكستان بأن تفعل المزيد لمحاربة الارهاب.

وقال ايفانز ان اليمن مبعث قلق بسبب تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي اعلن مسؤوليته عن محاولة فاشلة قام بها طالب نيجيري لتفجير طائرة ركاب اميركية فوق ديترويت في ديسمبر/كانون الاول عام 2009.

وصرح ايفانز بأن اليمن مبعث قلق أيضاً لان أنور العولقي وهو رجل دين مسلم متشدد يختبئ هناك ويدعو لشن هجمات على الغرب.

وقال "هناك خطر حقيقي في ان يستجيب أحد أتباعه لدعوته للعنف ويشن هجوماً في المملكة المتحدة وربما يفعل ذلك وحده وبتدريب رسمي قليل".

وفي الصومال على الضفة الاخرى من خليج عدن تحارب حركة الشباب حكومة مؤقتة ضعيفة منذ ثلاث سنوات وتسطير الحركة الان على مناطق كبيرة من وسط وجنوب البلاد.

وقال ايفانز ان بعض المؤامرات التي يرى جهاز "ام اي 5" ان من لهم صلات بالقاعدة يشجعون عليها او يكلفون بها تتضمن أفراداً لا يملكون المهارات او المواصفات الشخصية "لارهابيين لهم مصداقية".