واشنطن: طهران مصممة على امتلاك القنبلة النوية

'ينبغي ان يكون ردنا حاسما'

نيويورك - اكدت الولايات المتحدة الاربعاء ان ايران مصممة على امتلاك قنبلة نووية فيما طلبت لجنة تابعة للامم المتحدة من عدد اكبر من الدول ابلاغها بطرق تطبيقها العقوبات المفروضة على الجمهورية الاسلامية.
واعربت دول غربية عن قلقها بشن عدم تعاون ايران مع المفتشين الدوليين. واتهم ممثلا الولايات المتحدة وبريطانيا في الامم المتحدة طهران بارتكاب "انتهاكات متواصلة" لقرارات مجلس الامن الدولي التي فرضت اربع مجموعات من العقوبات على ايران.
وفي اشارة الى تقرير جديد اصدرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشان ايران، قالت السفيرة الاميركية في الامم المتحدة سوزان رايس في نقاش في مجلس الامن تناول تقرير لجنة العقوبات التابعة للامم المتحدة ان "ايران ترفض تبديد مخاوفنا بشان الانتشار النووي وتبدو مصممة على امتلاك سلاح نووي".
واضافت ان على مجلس الامن ولجنة العقوبات "التفكير في رد مناسب على انتهاكات ايران المتواصلة لقرارات مجلس الامن".
وذكرت لجنة العقوبات في تقريرها ان 36 دولة فقط ارسلت تقارير حول كيفية تطبيقها للعقوبات. وقالت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا انه يجب ان تقدم دول اخرى تقاريرها في هذا الشان.
وقالت رايس "هناك حاجة ملحة لمضاعفة جهودنا لتطبيق العقوبات الدولية".
واضافت "لقد شهدنا بالفعل جهودا غير مسبوقة للرد على تحدي ايران للضغوط. على الدول الاعضاء التحرك بسرعة للوفاء بالتزاماتها تطبيق العقوبات الجديدة".
وقال السفير البريطاني لدى الامم المتحدة مارك ليال غرانت ان اليورانيوم المخصب في ايران يشكل "مرحلة ذات دلالة نحو القدرة على تخصيب (اليورانيوم) لاغراض عسكرية".
من جهته، شدد السفير الفرنسي جيرار ارو على ان ايران تستمر في رفض الوفاء بالتزاماتها وان البرنامج النووي الايراني ليس ذي طبيعة سلمية ذات صدقية، مبديا قلق بلاده من انشطة ايران لانتاج صواريخ بالستية.
وقال ارو "ينبغي ان يكون ردنا حاسما، ان هدفنا هو الحوار لكن ايران ترفض الحوار. ان الكرة في ملعبهم".
واعتبر السفير الصيني ان العقوبات بحق ايران ينبغي الا "تعرقل الحياة الطبيعية للسكان" وكذلك التبادل التجاري مع طهران.
واكد ان "حلا سلميا عبر الحوار يظل الحل الافضل"، معتبرا انه يجب استئناف المفاوضات مع طهران.
وتنفي ايران المزاعم التي تفيد انها تسعى لامتلاك سلاح نووي، الا ان التقرير الاخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول الخلاف مع ايران يقول ان الجمهورية الاسلامية تملك كميات متزايدة من اليورانيوم المنخفض التخصيب واليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة.