الملتقى العربي الإلكتروني يستضيف منظمات المجتمع المدني

اتصالات متطورة

الإسكندرية – يعد الملتقى العربي الإلكتروني Info Mall Arab، الذي قام بإعداده منتدى الإصلاح العربي التابع لإدارة منتدى الحوار بمكتبة الإسكندرية، نافذة للمنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني، يمكن من خلالها نشر معلومات عن أنشطتها، والاطلاع على ما تقوم به المنظمات الأخرى على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، بالإضافة إلى تمهيد الطريق لخلق شراكات مثمرة وقوية بين المنظمات.
وقالت إسراء عدلان مسئول الملتقى العربي الإلكتروني بمكتبة الإسكندرية، إن موقع الملتقى يضم 2000 منظمة غير حكومية من 92 دولة عربية وغير عربية، مصنفين تحت 15 موضوعا مختلفا مثل: خدمة المجتمع، والتبادل الثقافي بين الحضارات، والثقافة والفنون، والتعليم، والتوعية الصحية، وحقوق الإنسان، وقضايا السلام، وتمكين المرأة، وتوظيف الشباب، وغيرها.
وأشارت عدلان إلى أن فريق عمل الملتقى يقوم بدعوة وتسجيل منظمات جديدة يوميا، بالإضافة إلى تحديث البيانات والتقارير والأخبار على الموقع، لافتة إلى أن عدد الزيارات للموقع المتاح بثلاث لغات (عربية – إنجليزية - فرنسية) وصل إلى نصف مليون زيارة شهريا.
وأضافت أن الملتقى العربي الإلكتروني يستخدم تقنيات معلومات واتصالات متطورة وقوية لتحقيق مهمته وأهدافه، والتي تتلخص في تعزيز التعاون بين منظمات المجتمع المدني العربية والأجنبية، وإتاحة تبادل المعلومات، ورفع إمكانيات بناء القدرات لمنظمات المجتمع المدني العربية، وإتاحة الفرصة لإجراء الأبحاث والدراسات ونشر التقارير، وتنظيم مناقشات على شبكة الإنترنت، سواء كانت عامة أو خاصة، والسماح للمنظمات بالإفادة من تبادل المعلومات مع المنظمات الأخرى وخلق مصادر متنوعة للمعرفة، وأخيرا نشر الوعي بأخبار المجتمع المدني وأنشطته في الدول العربية.
ويعد الملتقى بمثابة مساحة مخصصة للعمل؛ حيث تقوم المنظمات بنشر أسمائها، ومعلومات الاتصال بها، وأنشطتها، وأوجه اهتماماتها، والأخبار الخاصة بها، ويتم استخدام لوحات إعلانية فردية ومشتركة لهذا الغرض.
يشار إلى أن منتدى الإصلاح العربي بمكتبة الإسكندرية قام بإطلاق الملتقى العربي الإلكتروني إعمالا بتوصيات مؤتمر الإصلاح العربي الأول الذي عقدته مكتبة الإسكندرية في عام 2004 تحت عنوان "قضايا الإصلاح العربي: الرؤية والتنفيذ"، وذلك لتمكين المنظمات العربية غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني من عرض أنشطتها.
ويعد الملتقى العربي الإلكتروني أداة لدعم تقدم الديمقراطية والحرية والسلام من خلال دعم جهود المجتمع المدني من أجل الإصلاح وتعزيز ثقافة الحوار في المنطقة.