طهران تفرج عن 'عدوة الله' بكفالة!

أهذه عدوة الله يا ملالي طهران؟

طهران - افرجت السلطات الايرانية عن صحافية وناشطة في مجال حقوق الانسان تواجه عقوبة الاعدام بتهمة انها "عدوة الله"، بكفالة وذلك بعد تسعة اشهر من اعتقالها، كما افاد موقع للمعارضة على الانترنت الاثنين.
واوضح موقع "كلمة" ان "شيوا نظر-آهاري افرج عنها من سجن ايوين بعدما دفعت كفالة بقيمة خمسة مليارات ريال" (حوالى 500 الف دولار).
وقد اتهمت نزار-اهاري البالغة من العمر 26 عاما في مطلع ايلول/سبتمبر من قبل القضاء بانها "عدوة الله" للاشتباه في علاقاتها مع منظمة مجاهدي الشعب، ابرز حركة معارضة ايرانية ضد النظام.
كما اتهمت "بالتآمر على الامن القومي والدعاية ضد النظام والاخلال بالامن العام".
وكان المحامي محمد شريف اعلن السبت بعد جلسة الاستماع الاخيرة انه متفائل ازاء نتيجة محاكمة موكلته.
وكانت نزار-اهاري الناشطة في مجال حقوق الانسان اعتقلت اول مرة بعيد اعادة انتخاب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد المثيرة للجدل في حزيران/يونيو 2009 التي ادت الى موجة تظاهرات في كل انحاء البلاد.
وافرج عنها بكفالة بعد ثلاثة اشهر ثم اعتقلت مجددا في كانون الاول/ديسمبر حين كانت تستعد للمشاركة في جنازة آية الله العظمى حسين علي منتظري الخليفة السابق للامام الخميني والذي تحول رمزا لمقاومة النظام.
والتظاهرات المتكررة التي استمرت حتى كانون الاول/ديسمبر 2009 احتجاجا على اعادة انتخاب احمدي نجاد ادت الى حملات قمع اوقعت عشرات القتلى وادت الى اعتقال الالاف.
وحكم على عشرات المعارضين بينهم صحافيون وناشطون في مجال حقوق الانسان ومقربون من ابرز قادة الاصلاحيين بعقوبات سجن قاسية في بعض الاحيان. وحكم على عشرة متظاهرين على الاقل بالاعدام.